24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | أنتسيرابي تخصص استقبالا كبيرا للملك…ضيف مدغشقر الكبير

    أنتسيرابي تخصص استقبالا كبيرا للملك…ضيف مدغشقر الكبير

    ازدانت مدينة أنتسيرابي (170 كلم جنوب العاصمة الملغاشية مدغشقر)، اليوم الأربعاء، بألوان المغرب، وهي تخصص استقبالا رسميا وشعبيا حماسيا حارا للملك محمد السادس، الذي يقوم بزيارة رسمية لجمهورية مدغشقر.

    فعلى طول الطريق التي عبرها الموكب الملكي، عبر شوارع المدنية، خرج الآلاف من أبناء الشعب الملغاشي ، لاستقبال جلالة الملك ، ضيف البلاد الكبير، والتعبير عن سعادتهم وفرحتهم باستضافته بين ظهرانيهم.

    ووسط عبارات التحايا والترحيب بمقدم الملك محمد السادس، انتصبت الأعلام المغربية والملغاشية على طول الشوارع والأزقة، تأكيدا على عمق وقوة علاقات الصداقة والأخوة النموذجية القائمة بين المغرب ومدغشقر.

    وحرصت السلطات الملغاشية على أن تبدو مدينة أنتسيرابي، في أبهى حلة وأجمل زينة، تعبيرا منها عن سعادتها بهذه الزيارة الاستثنائية والتاريخية التي تؤرخ لمرحلة جديدة في مسار العلاقات المغربية الملغاشية المتميزة.

    واعتبر عدد من المواطنين الملغاشيين أن زيارة الملك محمد السادس لأنتسيرابي خاصة، ومدغشقر بشكل عام، تحمل في طياتها حمولة رمزية وسياسية قوية، وتشكل امتدادا منطقيا وطبيعيا للعلاقات التي نسجت أواصرها بين البلدين على مدى عقود من الزمن.

    وتذكر سكان مدينة أنتسيرابي ، ولاسيما منهم كبار السن، في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء، بكثير من التأثر والحنين، المغفور له محمد الخامس، الملك الانسان ورجل البر والإحسان، الذي كان حريصا بالرغم من معاناته مع قساوة المنفى بالمدينة، مد يده البيضاء نحوهم لمساعدتهم على تجاوز ضائقتهم.

    واستحضروا في هذا السياق حرص الملك الراحل على توزيع وجبات غدائية على سكان أنتسيرابي في مسجد المدينة.

    وتذكر إسحاق عثمان (84 سنة)، الذي جايل المغفور له الملك محمد الخامس، وهو يغالب دموعه وتأثره الشديد، كرم الملك محمد الخامس إبان فتره نفيه بأنتسيرابي، والتي شكلت مرحلة مضيئة وفارقة في تاريخ العلاقات المغربية الملغاشية.

    من جهته، عبر فاروق جوليان، إمام (مسجد محمد الخامس) عن فرحته الغامرة وسعادة الملغاشيين العامرة وهم يستقبلون الملك محمد السادس حفيد الملك الراحل محمد الخامس. وقال ، وعينه تشع فرحة وبهجة “إننا جميعا سعداء للغاية بهذه الزيارة التاريخية”.

    أما  إسحاق حاسيم، رئيس لجنة تدبير المسجد، فأكد من جانبه أن حلول الملك محمد السادس اليوم بين ظهرانيهم يعد حدثا سعيدا لطالما انتظره الشعب الملغاشي بكل شوق ولهفة، مشددا على أن سكان أنتسيرابي يتطلعون منذ زمن إلى استقبال أمير المؤمنين الذي ما فتئ يبذل الجهود الحثيثة من أجل إعلاء قيم السلام والتسامح.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.