24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الوالي مهيدية يواصل مشاورات حول رؤية 2020 مع الفاعلين المدنيين بعمالة وجدة أنجاد

    الوالي مهيدية يواصل مشاورات حول رؤية 2020 مع الفاعلين المدنيين بعمالة وجدة أنجاد

    عقد لقاء مساء اليوم الثلاتاء 10 فبراير بفضاء تنشيط النسيج الجمعوي بوجدة تحت إشراف والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد محمد مهيدية و بحضور رؤساء المصالح الخارجية و الأقسام، في إطار سلسلة اللقاء التي سبق تنظيمها بخصوص الرؤية ليأتي الدور اليوم على الفاعلين الجمعويين المدنيين لمزيد من التشاور و الإستماع و الاخد بوجهات نظرالجميع .
    و في كلمته بالمناسبة شكر السيد والي الجهة الشرقية كل الحضور و على رأسهم الفاعلين المدنيين باعتبارهم قوة إقتراحية مضمونة دستوريا من اجل التشاور و بهدف الإستماع، يضيف الوالي العامل أن اليوم نهدف إلى تجميع دليل يأخد المقترحات من أجل المساهمة جميعا في تحضير رؤية مهمة، سبق لها و أن حضيت بلقاأت تواصلية مع جميع الفاعلين.
    و حول لقاء اليوم يقول الوالي العامل أن واجبه يفرض عليه إشراك الجميع باعتبار ان الرؤية محطة كبرى، لتنمية وجدة، و الهدف يقول السيد الوالي هو العمل سويا مؤسسات و هيئات و أفراد من أجل الوصول إلى صيغة نهائية مكتملة بهدف إرسالها إلى جميع الوزارات المعنية للمساهمة في التمويل و الإنجاز في افق تقديمها لعاهل البلاد الملك محمد السادس نصره الله خلال أقرب محطة.
    و من أجل ربح الوقت و تفاديا للتكرار إلتمس الوالي العامل على ضرورة النظر للخطوط العريضة لا التفاصيل، نظرة محملة بالمردودية و المقترحات العملية.
    و اليوم و بعد الإعلان عن التقسيم الجهوي الجديد يؤكد السيد محمد مهيدية انه لا بد من الأخد بعين الاعتبار بأن وجدة هي مقر الجهة، مع إستحضار إضافة عمالة جرسيف بالتالي الهدف عليه أن يرتكز على ان تكون وجدة قطب كبير، و هي المدينة الحدودية، و على الجميع أن ينخرط في عملية الحد من التهريب ،و هدا هدف استراتيجي مهم بالنسة لاستراتيجة بناء إقتصاد وطني محلي قوي، بالإستيناد على مجموع أنشطة مدرة للدخل عبر المبادرة الوطنية للتنمة البشرية، و عبر خلق إستثمارات مهمة و إستغلال إمكانيات الجهة ككل.
    و قد استحضر السيد الوالي العامل مجموع المشاريع الرياضة و الترفيهيه المنجزة، مع ما رافق دلك من مشاريع هيكلية ومرتبطة بالبنيات التحتية إلا أنه توقف على محور أساسي له علاقة بالمواطن و تفكيره اليومي و يتعلق بالشغل.
    فمصدر العيش لأغلب الساكنة يقول الوالي العامل مبني على التهريب لا يعقل أن يستمر و بالتالي علينا و بدكاء و بشكل تدريجي البحث عن بدائل و على رأسها مصانع كبرى، و لهدا علينا أن نقنع أبناء الجهة الشرقية من أجل المزيد من الإستثمارات و خلق مناصب شغل و تحقيق توازنات مهمة تستجيب لتطلعات الساكنة.
    هدا و قد دكر السيد محمد مهيدية بالحركية التي يشهدها اليوم القطب التكنولوجي، إلا أن هناك عنصر مهم في مجال تشجيع الإستثمارات و يتعلق الأمر بتغيير الثقافة السائدة مع تبسيط المساطر لملامسة مرونة في التعامل مع المستثمرين المحليين و الاجانب.
    و ختم السيد والي الجهة كلمته بدعوة الجميع مستقبلا إلى زيارات بعض الجماعات القروية و خاصة جماعة النعيمة و بني درار من أجل العمل سويا على إدماجها و حل مشاكلها العالقة.
    بعد دلك تم عرض و على شكل عناوين كبرى من طرف السيد لهبيل طبيعة الرؤية و أهدافها و أسسها مع إستحضار الرؤية في إطارها العام الدي يتحدد من خلال خطاب جلالة الملك التاريخي لــ 18 مارس 2013 و توجيهاته السامية، إد يعدان دعامة مهمة و إطارا عاما في إطار دينامية حية و إستمرار رؤية 2013 ، 2016 لاستكمال الإستراتيجية في إطار تجميع بنك مشاريع للمستقبل.
    بعد دلك طلب الوالي من جميع الفاعلين الجمعويين بمده بمقترحاتهم في أجل أسبوع من أجل دراستها مؤكدا على أن الرؤية المندمجة تهدف إنجازها تحت شعار “تكاليف معقولة تتجاوز ” الزواق” و تتكيف مع التكلفة المالية، بهدف الجودة و بتكلفة بسيطة، فالمشروع إجتماعي مندمج تداخلت فيه جوانب اقتصادية اجتماعية ترفيهية، حيث أن أولويات وجدة هو أولا الشغل ثانيا الشغل ثالثا الشغل.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.