24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | بالفيديو: هكذا علق العثماني على قرار محكمة العدل الأوربية

    بالفيديو: هكذا علق العثماني على قرار محكمة العدل الأوربية

    علق رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على القرار الأخير لمحكمة العدل الأوروبية، الصادر الثلاثاء الماضي، بخصوص تجديد اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، وعدم شمله للسواحل الجنوبية للمملكة.

    وقال العثماني، اليوم الخميس، خلال المجلس الحكومي الأسبوعي، إن «المغرب في علاقاته الدولية وفي اتفاقياته التي يوقعها مع أي طرف أيا كان، يحرص دائما على سيادته ووحدته وانتماء أقاليمه الجنوبية لترابه، ولن يقبل مستقبلا أي مساس بالثوابت الوطنية، فهذا ثابت من ثوابت المغرب في علاقاته الخارجية».

    وأضاف رئيس الحكومة، أن الملك يتابع شخصيا القرار الأخير لمحكمة العدل الأوروبية فيما يخص اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، مردفا «الموضوع يتابعه جلالة الملك شخصيا، وأتابعه أيضا مع وزارتي الخارجية والفلاحة، كما أن الرأي العام الوطني المغربي مهتم به كثيرا».

    وتابع العثماني، أن المغرب الذي يعتبر شريكا للاتحاد الأوروبي، «حريص على أن يحفظ هذه الشراكة ويحفظ مستقبلها، لكن دون المساس بسيادته وثوابته، وأنه سيمضي قدما في الحفاظ على مصالحه»، مشيرا إلى أن المغرب في الآن نفسه «مرن في التفاوض والتعاون والشراكات ويعتز بأن علاقاته الدولية متنوعة ومتوازنة وبأنه وفي لشركائه».

    وكان قرار محكمة العدل الأوربية، قد أفضى إلى ان اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الاوروبي والمغرب لا يسري على سواحل الصحراء، وأن إدراجه في نطاق اتفاق الصيد المبرم بين الطرفين مخالف لقواعد القانون الدولي.

    وتنتهي الاتفاقية يوم 14 يوليوز المقبل، والتي دخلت حيز التنفيذ في 2014، لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.