24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | المشاركون في منتدى “ميدايز” يشيدون بدعوة الملك للحوار مع الجزائر

    المشاركون في منتدى “ميدايز” يشيدون بدعوة الملك للحوار مع الجزائر

    أشاد المشاركون في الدورة الحادية عشرة لمنتدى ميدايز، التي اختتمت أشغالها اليوم السبت بطنجة، بمبادرة الملك محمد السادس، بمناسبة الخطاب الملكي في الذكرى الـ43 للمسيرة الخضراء، إلى اقتراح آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور بين المغرب والجزائر.

    وثمن المنتدى، في الإعلان الختامي الذي توج أربعة أيام من المناقشات والتفكير العميق، بـ”مبادرة المغرب لإحداث آلية ثنائية للحوار بين المغرب والجزائر بهدف تسوية المشاكل التي ما زالت تؤثر على العلاقات بين البلدين الشقيقين وعلى التعاون بمنطقة شمال إفريقيا وغربها”.

    وأشار الإعلان إلى أن مبادرة الملك “ترسم أفقا متكاملا مع الالتزامات الدولية للمغرب، خاصة طلب انضمامه إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)” التي لقيت الموافقة المبدئية لرؤساء دول المنطقة خلال قمة مونروفيا.

    وناقش المشاركون في المؤتمر الدولي، الذي أصبح بالفعل منتدى لدول الجنوب، وهم من المسؤولين رفيعي المستوى والسياسيين والخبراء الدوليين والمستثمرين، حوالي 30 موضوعا دوليا وإقليميا، تتمحور حول التنمية والسلام.

    وشارك في المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، أزيد من 150 شخصية رفيعة المستوى، في نقاش صريح ومفتوح حول عدد من القضايا ذات الصلة بالتنمية والاستثمارات والهجرة والتعاون جنوب – جنوب والاندماج والنوع.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.