24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | السعودي تركي آل الشيخ يستفز مشاعر المغاربة مرة أخرى

    السعودي تركي آل الشيخ يستفز مشاعر المغاربة مرة أخرى

    رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم، تركي الشيخ، وهو أيضاً شريك مقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، عاد مرة أخرى إلى نشر خريطة المغرب مبتورة من صحرائه، على موقع الاتحاد العربي لكرة القدم UAFA.

    بعد الطعنة التي وجهها إلى ظهر المغرب شهر يونيو الماضي عن طريق مساندة الملف الأمريكي – المكسيكي ضد المغرب في ملف الترشح لاستضافة كأس العالم 2026، عاد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم تركي الشيخ، إلى استفزاز المغاربة مرة أخرى.

    فقد نشر رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، على موقعه الرسمي على الأنترنيت، خريطة للعالم العربي، يعرض من خلالها الأندية الثمانية التي تأهلت إلى ربع نهائي البطولة العربية للأندية البطلة “كأس زايد”، مع خريطة المملكة المغربية مبتورة من صحرائها.

    المسؤول السعودي البارز، وهو من المقربين من ولي العهد محمد بن سلمان، لا يتوانى في الهجوم على المغرب والمغاربة، وهذه المرة تجرأ على المس بالوحدة الترابية للمملكة.

    ما أقدم عليه الاتحاد العربي لكرة القدم برئاسة تركي الشيخ، أمس الأحد، بنشر خريطة المغرب مبتورة من صحرائه، يشكل سابقة خطيرة في سجلات الاتحاد العربي لكرة القدم، مع العلم أنه لا يوجد بلد عربي، من المحيط إلى الخليج، باستثناء الجزائر، الأب الروحي لجبهة البوليساريو، سمح بالمس بالقضية الأولى للمغاربة.

    آل الشيخ

    إن تركي الشيخ، الغارق حتى رقبته في فضائح أخلاقية، قد أساء بالتأكيد للاتحاد العربي لكرة القدم، من أجل تحمل هذا الهجوم الذي لا يوصف على الوحدة الترابية المغربية.

    من اللافت للنظر أن هذا الاستفزاز الشديد، يأتي بعد أسبوعين من الزيارة التي قام بها ولي العهد محمد بن سلمان في 3 دجنبر للجزائر العاصمة.

    فهل يمكن أن يقول ولي العهد السعودي مرة أخرى إنه لم يكن على علم بهذه الجريمة في حق مشاعر 34 مليون مغربي؟


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.