24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | فشل مهرجان أبركان للفنون الشعبية الشرقية قبل بدايته

    فشل مهرجان أبركان للفنون الشعبية الشرقية قبل بدايته

    فشل منظمي مهرجان أبركان للفنون الشعبية الشرقية في تدبير ملف التواصل والإعلام،مما أثار ردود فعل قوية من طرف مجموعة من الصحفيين والجمعيات والتنظيمات النقابية الإعلامية التي ينتمون إليها، حيث عرفت الندوة الصحفية للدورة والتي عقدت في ظروف كارثية صباح يوم الخميس 13 غشت الجاري احتجاجات قوية لصحفي يمثلون منابر إعلامية وازنة حينما استفسروا المنظمين عن سبب إقصائهم ، من المشاركة الفعلية في فعاليات المهرجان.

    واعتبر الصحفيون المنهجية المعتمدة في التعامل مع الاعلام بعيدة عن الاحترافية بإعتماد المحسوبية والزبونية والولاأت والعلاقات الشخصية بعيدا عن أية معايير موضوعية، معتبرين إقصاءهم بمثابة ضريبة الاستقلالية والمهنية في العمل ورفضهم لكل السلوكات التي تسيء للعمل الصحفي من استرزاق وأموال توزع بسخاء من المال العام على بعض المحسوبين على الصحافة في تناف تام مع أخلاقيات هذه المهنة النبيلة.

    مؤكدين أن سكوتهم عن تصرفات غير مقبولة في نسخ الماضية من مهرجان لم تكن تعبيرا عن الرضى بل ترفعا عن الخوض في أمور تمس بسمعة الجسم الاعلامي، إلا أن السيل بلغ الزبى وفترة السكوت عن التجاوزات قد انتهت، إن مدينة بركان في حاجة إلى تنظيم مهرجانات وفق مقاربة تحترم حجمها وإشعاعها الوطني والدولي وأن هذه الممارسات الهجينة والسلوكات المنحرفة التي تستهدف قبل كل شيء مدينة بركان ومهرجانها ومصداقية كل التظاهرات التي تحتضنها.

    ونددت كافة الفعاليات الصحفية الموقعة  في عريضة بإستبعادها من مشاركة الفعلية في المهرجان الذي يمول من جيوب المواطنين ودافعي ضرائب، مقابل استدعاء صحافيين نكرة وأشخاص لاعلاقة لهم بالصحافة، و موقع معروف بخدمة الأجندات الخاصة معتبرين أنه قد تم التعامل بشكل انتقائي غير مسؤول مع الاعلاميين الفاعلين بالمدينة بعيدا عن أية معايير موضوعية، حيث تم اعتماد منطق العلاقات الشخصية والولاأت والمحسوبية والزبونية وتصفية الحسابات .

    ودعت الجهات المسؤولة إلى وضع حد لهذه التجاوزات،  وأكدت أنه لايحق لأحد الحديث بإسم أو تمثيل الصحافة المحلية وأن أي شخص يقدم نفسه باسم صحافة بركان لايمثل الا نفسه في أحسن الأحوال، مطالبين بالعمل على رد الاعتيار لمهرجان أبركان للفنون الشعبية الشرقية وانقاده من هذه الممارسات، والكشف عن الميزانية المخصصة للاعلام وتفاصيل صرفها والاشراف الفعلي لادارة المهرجان مستقبلا على دعوة الصحفيين عوض إسناد هذه المهمة لشخص أو أشخاص شغلهم الشاغل إقصاء كل من لاينخرط معهم في مخططاتهم التي لاتمت بصلة للاعلام .

    شيء مهم وضروري أن يكون لأبركان مهرجان في الفنون الشعيبة. يتم من خلاله التعريف بأصالة ومميزات هذا الفن العريق لكن وفق إسلوب تشاركي وتنظيم محكم وشفاف ومنهجية واضحة .

    المنابر الاعلامية الموقعة استنكرت بشدة الاقصاء الذي طالاها من قبل منظمي مهرجان و أعربت عن أسفها على ماوقع وحملت المسؤولية لكافة شركاء مندوبية وزارة شؤون الثقافية بلدية بركان و سجلت عدة نقاطــ سؤء إختيار توقيت المهرجان الذي تزامن مع الإعداد للإنتخابات الجماعية 2015

    ــ قصر مدة التحضير للمهرجان، مما يمكن اعتباره إستهزاء واستصغارا بقيمة المهرجان، بحيث يشرع التحضير ووضع الترتيبات بضعة أسابيع فقط قبل موعد الاقتتاح.

    ــ رداءة في الإشهار وطبع الملصقات، ارتجالية وعشوائية في كل شيء.

    اللافتات والملصقات الخاصة بمهرجان تحمل شعار لأحد المواقع الإلكترونية المحلية، وهنا نسائل السيد المندوب الجهوي لوزارة الثقافة لماذا هذا الموقع بالضبط؟ المعروف أن الممول هو من يتم وضع شعاره في اللافتات ونعتقد أن الموقع المذكور له إمكانية محدودة وبالتالي من المستحيل أن يكن ممولا للمهرجان، إذن هل هناك جهات من فرضته لكي يكون ضمن قائمة الممولين وهنا نريد معرفة هاته الجهة؟

    وجاء في بيان الذي أصدرته الحفاظ لنفسها بحق الإحتجاج الذي تراه  مناسب لرد الاعتبار للحق الاعلامي والثرات الشعبي إن الهيئات الموقعة مع نجاح المهرجان وتطوره وإن وجهت له النقد فإنه من باب الغيرة والمساهمة في تطوير مستواه ليس لدينا صراع شخصي او عداء لا ي شخص وإنما هو نقد بناء من اجل تدارك اخطاء الماضي ومحاولة اصلاحها قبل فوات الاوان.

    كما نعرب لمن سولت لهم أنفسهم الجري وراء نزواتهم واغراضهم الشخصية على حساب مصلحة مدينة بركان وساكنتها أن أساليبهم الرخيصة لن تمنعنا عن مواصلة نضالنا في مهنة المتاعب وأن غيرتنا على مغربنا حبيب هي حافزنا لمحاربة الفساد في كل أشكاله .

    و يلاحظ سطوة  لون سياسي على لجنة التنظيم في مرحلة حاسمة من بداية الحملة الإنتخابية هل هي صدفة أو إستغلال مادي وسياسي للمهرجان .  


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.