24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    اللغة العربية تؤثث شارع المغاربة في دوسلدورف الألمانية

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | اللغة العربية تؤثث شارع المغاربة في دوسلدورف الألمانية

    اللغة العربية تؤثث شارع المغاربة في دوسلدورف الألمانية

    أقيم الخميس بدوسلدورف الألمانية ، حفل خاص بتسمية شارع “إلر” ELLER STRASSE، المعروف بشارع المغاربة باللغة العربية وذلك بمشاركة القنصل العام للمملكة.

    وذكر بلاغ للتمثيلية الدبلوماسية بدوسلدورف أن هذا الحفل الذي عرف على الخصوص حضور ديتمار فولف عمدة حي أوبابيلك الذي يتواجد به الشارع وسامي شرشيرة العضو المغربي بحزب الخضر المنتخب عن الحي تميز بإزاحة الستار عن اللوحة المكتوبة باللغة العربية والتي تحمل التسمية الجديدة للشارع المذكور.

    وأشار البلاغ إلى أن القنصل المغربية، أكدت في كلمة بالمناسبة على أهمية هذه المبادرة وأثرها على نفسية الجالية المغربية المقيمة بهذه المنطقة المحورية بمدينة دوسلدورف و”التي تفتخر بهذا الشرف الذي نالته بالرغم من أن عددها يأتي في الرتبة السادسة من بين الجاليات المتواجدة في دوسلدورف ولم يسبقها لنيل هذا الشرف إلا الجالية اليابانية المعروفة بتصدرها للجاليات المقيمة بالمدينة”.

    وعبرت القنصل العام أيضا عن الاعتزاز بهذه المبادرة التي تعد رمزا للاندماج وتجسيدا لقبول الآخر، وتقديرا للقيمة المضافة التي يقدمها المغاربة العاملون والمقيمون بهذه المنطقة منذ سنوات عديدة، من خلال تملكهم مشاريع تجارية واقتصادية ومطاعم للطبخ المغربي بهذا الشارع المهم.

    وخلص البلاغ إلى أن هذا الاعتراف يأتي في خضم احتفال الجالية المغربية المقيمة بألمانيا هذه السنة بالذكرى الستين للتوقيع على اتفاقية التعاون بين المغرب وألمانيا في مجال اليد العاملة لسنة. 1963.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.