24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | أديس أبابا: المغرب بقيادة جلالة الملك يعمل بلا كلل من أجل تنمية إفريقيا

    أديس أبابا: المغرب بقيادة جلالة الملك يعمل بلا كلل من أجل تنمية إفريقيا

    أكدت سفيرة المملكة لدى إثيوبيا وجيبوتي، نزهة علوي محمدي أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يعمل بلا كلل من أجل تبادل الخبرات والممارسات الفضلى المتعلقة بالبرامج الاقتصادية والتنموية، بالموازاة مع تعزيز الأنظمة المالية والبنكية لعدد من بلدان القارة.

    وأبرزت السيدة علوي محمدي، خلال مشاركتها أمس الجمعة في ندوة رفيعة المستوى بأديس أبابا، حول “انخراط القطاع الخاص، وإدماج المقاولات الصغرى والمتوسطة وتنمية سلاسل القيمة الإقليمية في إطار منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية (زلكاف)” أن الإجراءات التي اتخذها المغرب في هذا الصدد مكنت من زيادة القيمة الإجمالية للمبادلات التجارية الثنائية للمملكة مع البلدان الإفريقية بنسبة 9,5 بالمائة كمتوسط سنوي.

    وأوضحت السفيرة المغربية، و هي أيضا “زميلة أولي” بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المملكة تعمل أيضا من خلال مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط على تطوير سلسلة قيمة قارية متقدمة ستمكن إفريقيا، في غضون سنوات قليلة، من ولوج عادل ومنصف إلى كميات كافية من الأسمدة، من خلال اعتماد رؤية واضحة لتنفيذ مشاريع من شأنها تغيير الوضع الفلاحي بالقارة وتعزيز الأمن الغذائي.

    وسلطت في هذا السياق الضوء على العمل الهادف إلى إنشاء منصة صناعية لإنتاج الأسمدة في إثيوبيا، بتكلفة تقدر ب3.7 مليار دولار وبطاقة إنتاجية تبلغ حوالي 2.5 مليون طن سنويا من الأسمدة المخصصة للسوق المحلية والتصدير، بالإضافة إلى افتتاح مصنع لصناعة الأسمدة بغانا ومصنع ثان في نيجيريا سيخصص لصناعة الأمونيا المستخدمة في التسميد الزراعي.

    كما توقفت السيدة علوي محمدي عند مشروع خط أنابيب الغاز بين المغرب ونيجيريا، الذي يعد مبادرة طموحة تهدف إلى تثمين قدرات الموارد الإفريقية وإعادة تشكيل الخارطة الطاقية الإقليمية وتحسين القدرات اللوجستية والتنافسية للغاز الإفريقي وتعزيز مكانته في السوق الأوروبية.

    وقالت في هذا الصدد إن كل هذه المبادرات تعكس تشبث المغرب الراسخ بمبادئ التعاون جنوب-جنوب والتضامن والتآزر بين بلدان القارة الإفريقية.

    من جهة أخرى، أشارت “الزميلة الأولى” بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد إلى أنه يجري تطوير سلاسل قيمة إقليمية في إطار منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، وذلك في إطار استراتيجية انخراط القطاع الخاص في “زلكاف”، لتمكين البلدان الإفريقية من استخدام المزايا الإقليمية بهدف تعزيز التنافسية وتنويع الإمدادات وتصدير منتجات ذات قيمة مضافة عالية، حتى تتمكن القارة من تقليص تعرضها للصدمات الخارجية وتحسين أدائها التجاري والاقتصادي.

    و بحسب السيدة علوي محمدي فإن هذه الاستراتيجية ترتكز على أربعة قطاعات أو سلاسل قيمة ذات أولوية، ويتعلق الأمر بالصناعات الغذائية وصناعة السيارات، والأدوية، والنقل والخدمات اللوجستية، استنادا إلى إمكانات استبدال الواردات وقدرات الإنتاج المتوفرة بالقارة.

    وتميزت هذه الندوة رفيعة المستوى، التي نظمها “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، بالتعاون مع المركز الأوروبي لإدارة سياسات التنمية، والمركز الإفريقي للتحول الاقتصادي، بمشاركة خبراء بارزين ودبلوماسيين وأكاديميين والعديد من الشخصيات الأخرى.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.