24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | رياضة | مديرية بركان للكراطي ريادة في صناعة الأبطال

    مديرية بركان للكراطي ريادة في صناعة الأبطال

    عادت رياضة الكراطي البركانية للواجهة بعد مشاركات ناجحة في البطولات الدولية المفتوحة دورة اسطنبول و كأس محمد السادس الدولية للكراطي بمدينة الدار البيضاء ومثلت المغرب امام كبريات الفرق والمنتخبات العالمية أحسن تمثيل لدرجة انها استطاعت تحقيق نتائج جيدة في الترتيب العام للبطولات ونال لاعبوها إعجاب المؤطرين الدوليين.وأكدت بدلك أن تألق الذي .

     

    شهده مركب مولاي عبد الله يوم الاحد 09/02/2014 خلال اجراء نهائيات البطولة الوطنية ( كاطا ) في فئة الفتيان و الشبان و الكبار و كدا الاساتدة لم يكن مجرد صدفة حيث حققوا ميداليات دهبية في:فئة الفتيان :يا سين شوراق نادي السلام بركان.

     

    فئة الفتيات: الوادي عفاف نادي اشبال افريقيا.

    فئة الكبار فرق : الزعراوي سهيل – جربوع محمد – حسام لزعر/ نادي الملكي

    فئة المستقبل اناث فرق :الهوتي لمياء بيداوي سهام – كاموسي ياسمين/ نادي السلام إسماعيل طانوش من نادي القدس للكراطي (أشبال أفريقيا) و لاعب المنتخب الوطني للكراطي صنف الكاتا والحائز على الميدالية الفضية في بطولة كاس محمد السادس الدولية .

     

    كما تألقت في بطولة كاس محمد السادس الدولية للكراطي البطلة عفاف الوادي بمدينة الدار البيضاء وفي نفس البطولة كرس ياسين شوراق نادي السلام بركان سيطرته وموهبته بحصوله على الميدالية الذهبية وأثبت أن التتويج بتركيا وإحتلاله المرتبة الأولى في صنف التقنية » الكاطا » كان مستحقآ.

     

    النتائج المحققة التي شرفت المغرب ومكنت من رفع الراية المغربية في هذه المحافل الدولية أمام كبريات الفرق والمنتخبات العالمية، كان فيه الفضل الكبير لمؤطرين الذي هيأو كل الظروف لأبطالهم من اجل تحقيق حضور وازن رغم قلة الإمكانيات المتوفرة وأمام الحضور الوزان للكراطي البركاني في هذه البطولة العالمية، تلقت المديرية دعوات رسمية للمشاركة في بطولات دولية مماثلة يبقى المشكل الأول والرئيس هو العنصر المادي باعتبار أن الرياضة ذات الشعبية الأولى على مستوى المملكة لا تلقى الدعم الضروري واللازم بالمقارنة مع باقي الرياضات الأخرى.

     

    ورغم حداثة إنشائها تمكنت مديرية بركان للكراطي من تحقيق نتائج كبيرة على المستوى الوطني بفضل السياسة الجديدة للجامعة التي قامت بإنجاز جهاز جديد وهو المديريات .خاصة أن أغلب جمعيات الكراطي توجد بالأحياء الشعبية، وهي تقاوم التهمش والإقصاء منذ 1978،لابد من وضع مخطط الإصلاح يعتمد على مقاربة تشاركية تركز على سياسة القرب وفتح مركز رياضي محلي ودعم هذه الجمعيات لمواكبة الركب. بالإضافة إلى دعم يدخل في إطار مخطط استعجالي في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سعى من خلاله دعم وإصلاح هذه الجمعيات بتعاون مع الوزارة بهدف إنقاذ ما يمكن إنقاذه، على أساس أن تتحلى هذه الجمعيات بدورها بالمصداقية، و ونحن نؤمن أن تهميش أو التخلي عن هذه الجمعيات ليس في مصلحة رياضة الكراطي ، نظرا لتخرج مجموعة من ألأبطال من هذه الجمعيات بالأحياء الشعبية لا بد من إعادة النظر في كيفية توزيع المنح وأفضل مراعاة ضوابط تتعلق ببرامج الأندية والإنجازات، وأعني هنا المردود، وجوانب تتعلق بالتأطير والتكوين كضوابط يمكن من خلالها تقييم عمل كل نادي وتحديد قيمة مايستحقه. و ضرورة وضع منح لأندية الكراطي بالإقليم والتي تعمل في خط تصاعدي لابد من تنفيذ شراكة مع مندوبية وزارة التربية الوطنية وفق برنامج يمتد إلى 10 سنوات لبلوغ الأهداف، لأن المدرسة كانت دائما تمثل طريق النجاح.

     

     

    لأن نشر الكراطي بالمؤسسات التعليمية يساهم في التكوين والتربية والأخلاق الحميدة ووجود قاعدة بشرية كبيرة بالمؤسسات التعليمية يؤدي لتطورالكراطي ويحقق التربية والإنضباط بالمدارس

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.