24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | نهضة بركان لكرة السلة يهدد بتقديم اعتذار عن اجراء لقاءه القادم امام رجاء بني ملال برسم كأس العرش

    نهضة بركان لكرة السلة يهدد بتقديم اعتذار عن اجراء لقاءه القادم امام رجاء بني ملال برسم كأس العرش

    هدد فريق نهضة بركان لكرة السلة بالانسحاب من البطولة الوطنية الكرة السلة ( القسم الأول) وعن اجراء لقاءه القادم امام رجاء بني ملال برسم كأس العرش احتجاجا على وضعية جد صعبة  الذي أضحى يعيشها .

    بعد أن تراكمت عليه الأزمات المادية،بفعل المصاريف الثقيلة التي اصبح يتحملها المكتب المسير، وأوضح بيان للفريق ان مصاريف الفريق اثقلت كاهل المكتب المسير في حين ان المسؤولين يلعبون دور المتفرج.

    ويتجه الفريق الى تقديم اعتذار عام عن الممارسة، الى حين تحمل المسؤولين بعضا من المسؤولية تجاه هذا الفريق العريق الذي شرف المدينة كثيرا في شتى المحافل الوطنية، قرار يلوح في الأفق حسب البيان بعد أن بلغ السيل الزبى، وبعد سنوات خلت دون تقديم ادنى دعم، مبرزا أن المكتب المسير الحالي لن يستطيع توفير هذه المصاريف الضخمة والتي لن يستطيع اي مكتب تحملها .

    هذا ومن المرتقب أن يقدم نهضة بركان اعتذارا عن خوض لقاءه القادم امام رجاء بني ملال، وفي حالة أن حصل ذلك ستكون بمثابة كارثة حقيقية على مستقبل النادي ، فيبقى السؤال متى سيستفيق المسؤولين من سباتهم ويتحملوا مسؤوليتهم تجاه الرياضة البركانية على غرار باقي المدن بالوطن.

    إذا بقي الوضع على ما هو عليه، سيدعو المكتب إلى جمع عام استثنائي لتقديم استقالة، حيث أصبح مطالب بدفع رواتب اللاعبين، مع منح مباريات وقدم وعود للاعبين،لم يستطيع الوفاء بها.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.