24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | “شركة فوغال” تطلق خط جديد يربط بين تيورار وبوجير

    “شركة فوغال” تطلق خط جديد يربط بين تيورار وبوجير

    أطلقت شركة فوغال خط جديدة للحافلات داخل مدينة بركان يوم الاثنين 25 أبريل 2016، لتعزيز شبكة خطوط داخل المدينة الخط الجديد ، وينطلق من تيورار إلى بوجير مروراً بشارع محمد الخامس ومرجان عبر جماعة سيدي سليمان شراعة وصولا إلى بوجير.

    وفي نفس سياق يفرض على“شركة فوغال” تنفيد وإنزال بنود دفتر التحملات وتحسين جودة أسطولها وتجهيز محطات و إجراء دراسات ومسوح ميدانية، للوقوف على احتياجات مستخدمي وسائل النقل الجماعي لتلبيتها بأسرع وقت ممكن وفتح مرأب وورش شركة خارج المدينة بعد ما أصبح مرأب الحالي نقطة سوداء في مذخل المدينة إتجاه وجدة .

    ومعلوم أن الانطباع السائد لدى عموم ساكنة مدينة بركان من خدمات الشركة ، يعتبر سلبيا بسبب تقادم أسطولها وغياب محطات وقوف تستجيب لدفتر التحملات وسيطرة شركة على قطاع النقل بالمدينة وخطوطه مند إنشائه مما يؤشر على وجود لوبي ينتفع من عملية تمديد متكررة، و تمديد العقد مع شركة فوغال من طرف المجلس البلدي خطوة  أشرت على تجديد نفس سياسة المجالس السابقة.

    يذكر أن حافلات شركة فوغال للنقل الحضري، إستفادت من خط جديد يمر من السوق الممتاز كارفور لإعطاءه دينامية بعد فتح أبوابه من جديد.

    ألم يحن وقت لوضع دراسة تقنية لواقع النقل بالمدينة تسهم في تقديم الخدمة بشكل متطور وتنافسي يعود بالفائدة على المواطنين بدل تكريس نفس سياسة تمديد في غياب لكل ظروف راحة و جودة .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.