24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | نهضة بركان لكرة السلة يسير نـحو تـقديم اعتذار عام

    نهضة بركان لكرة السلة يسير نـحو تـقديم اعتذار عام

    يبدو أن فريق النهضة البركانية لكرة السلة  يسير نحو الإعتذار ، وترك في مواجهة المجهول،الاستعدادات لم تنطلق بعد والبطولة على أبواب يوم 5 نوفمبر  2016وجل لاعبين إنتهت عقودهم ، مما أتاح لهم تغير الوجهة نحو أندية أخرى والمكتب المسير أضحى على ورق فقط.

    وبات عدم الاستقرار هو ميزة الفريق وكل مكوناته، الشيء الذي لا يشرف المدينة إتضح تخلي الجميع عن فريق جمهور سلطات محلية لقد إنتهى زمن الألقاب و البرتوكولات والواجهة وحل زمن المحبين الحقيقين إن نهضة بركان الأن تسير وفق مقولة تمتع بالأسواء فالأسواء قادم.

    الوضع الحالي لنهضة بركان موجز في (الهزيمة يتيمة والنصر له ألف أب) على الجميع أن يلتزم بمسؤولياته وأن تفي الجهات المعنية بوعودها فأن الكل واع ومدرك لدقائق الأمور وسوف لايرحم من يريد قتل الفريق بهذه الطريقة البشعة وأن التنصل في هذه المرحلة الحرجة لهو خيانة عظمى لتاريخه ومحبيه و جمهوره .

    ويبدو أن المسؤلين في نوم عميق ، ولم تعطى الأولوية لفرع يحتضر، ويستعد لتقديم اعتذار عن المشاركة في البطولة، بسبب الأزمة المالية التي يجتازها.

    ويتبين أن  الفريق راكم مجموعة من الديون، بداية برواتب اللاعبين، ومستحقاتهم العالقة منذ السنة الماضية و يحتاج إضافة إلى تسديد مستحقات لاعبيه،تعزيز صفوفه بلاعبين محترفين، ليكون في مستوى التطلعات.

    ويجتاز نهضة بركان لكرة السلة ، صانع مجد رياضة البركانية، أزمة غير مسبوقة، في ظل تخبطه في مشاكل مادية قد تقضي على مستقبله، في حال بقاء الأمور جامدة وقد أجريت يوم الأحد30 أكتوبر2016 قرعة البطولة الوطنية لكرة السلة بمقر الجامعة وسبق لنهضة بركان أن قدم اعتذار السنة الماضية عن مواجهة رجاء بني ملال برسم سدس عشر نهاية كأس العرش لكرة السلة لموسم 2015/2016.

    Capture

    C99A9695-copy

    C99A9758-copy

     

     

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.