24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | “الخبر” الجزائرية: الرباط تشن حربا طاقية على الجزائر

    “الخبر” الجزائرية: الرباط تشن حربا طاقية على الجزائر

    يظهر أن مشروع إنجاز خط إقليمي لأنابيب الغاز الذي سيربط الموارد الغازية لنيجيريا بموارد العديد من بلدان غرب إفريقيا والمغرب، الذي ترأس حفل إطلاقه أمس السبت الملك محمد السادس، ورئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية محمدو بخاري، نزل كقطعة ثلج على المسؤولين الجزائريين، وحتى على صحافة الجارة الشرقية.

    صحيفة “الخبر” الجزائرية كتبت على صفحتها الأولى عنوانا صادم للجزائر: “الرباط تعلن حربا طاقوية على الجزائر”، كما وصفت المشروع الكبير والطموح الخاص بإنجاز أنبوب غاز بـ”الوهمي” على حد زعمها.

    واعتبر المراقبون أن هذا الهجوم العنيف الذي شنته الصحافة الجزائرية يعكس حجم الصدمة والتدمر الذي تعيشه الجزائر،جراء التقارب المغربي مع العديد من البلدان الإفريقية.

    وكان بيان مشترك يهم مشروع إنجاز خط أنابيب للغاز يربط نيجيريا والمغرب، قد كشف أنه “سيتم تصميم خط الأنابيب بمشاركة جميع الأطراف المعنية بهدف تسريع مشاريع الكهربة في المنطقة بكاملها، مشكلا بذلك أساسا لإحداث سوق إقليمية تنافسية للكهرباء يمكن أن يتم ربطها بالسوق الأوروبية للطاقة وتطوير أقطاب صناعية مندمجة في الجهة في قطاعات من قبيل الصناعة والأعمال في المجال الفلاحي والأسمدة، بغية استقطاب رؤوس أموال أجنبية وتحسين تنافسية الصادرات وتحفيز التحول المحلي للموارد الطبيعية المتاحة بشكل كبير بالنسبة للأسواق الوطنية والدولية”.

    وأكد البيان إلى أنه “من خلال تعزيز اندماج اقتصادي أكثر عمقا يقوم على أساس التكامل الإيجابي والتعاون المستدام ومقاربات مندمجة، فإن هذه الأرضية جنوب – جنوب ستعمل على تسريع تحول بنيوي للاقتصادات الوطنية للمنطقة، مما سيضع دول هذه الأخيرة على طريق نمو أكثر قوة”، مبرزا أن قائدا البلدين “اتفقا على إحداث جهاز للتنسيق الثنائي مكلف بتتبع هذا المشروع المهم، وأعربا عن ارتياحهما إزاء إطلاق هذا التعاون الاستراتيجي في إفريقيا”.

    وتبقى هذه تحليل وهمي لصحافة الجزائرية مجرد كتابات للإستهلاك الذاخلي لأنها نفسها تعرف قدرة المغرب ونيجيريا من الناحية المالية و التقنية و وأنه مشروع حقيقي وسيخرج للواقع وأن المغرب لم يسبق له بيع الوهم لأحد وجميع مشاريعه تحققت في وقتها وبحجمها وأكبر بكثير من مشروع إنجاز خط إقليمي لأنابيب الغاز الذي سيربط الموارد الغازية لنيجيريا بموارد العديد من بلدان غرب إفريقيا والمغرب.

    الصحف الجزائرية تكشف انزعاجها من تحركات الملك محمد السادس وقدرته على اختراق القارة السمراء و بناء علاقات مع دول كانت بالأمس تعترف بالبوليساريو، ولم تجد ما تقوله سوى تبخيس تلك قدرة هائلة ومحاولة الرد عن ذلك بالمنتدى الإفريقي للاستثمارات والأعمال بالجزائر الفاشل والذي غاب عنه الكل .

    لقد أصبح المغرب يشكل مصدر قلق وانزعاج بالنسبة للجزائر، خاصة فيما يتعلق بثلاث ملفات أساسية، وهي عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وقضية الصحراء والمشروع الاستراتيجي المتعلق بنقل الغاز النيجيري إلى المغرب بواسطة الأنابيب.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة