24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الجمعية المالية للمهجرين تستنكر طرد الجزائر للمهاجرين الأفارقة واصفة الخطوة ”بالعاز’

    الجمعية المالية للمهجرين تستنكر طرد الجزائر للمهاجرين الأفارقة واصفة الخطوة ”بالعاز’

    إستنكرت الجمعية المالية للمهجرين بطرد الجزائر للعديد من المهاجرين المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى، من ضمنهم 400 مواطن من مالي، واصفة الأمر بـ”الإهانة الرهيبة” و”المعاملة غير الإنسانية”.

    وأشارت الجمعية، في بيان لها، أن “400 من مواطني مالي تعرضوا لإهانةرهيبة ومعاملة غير إنسانية بعد توقيفهم من طرف السلطات الجزائرية، قبل اقتيادهم الخميس المنصرم إلى تامنراست التي تم طردهم منها نحو باماكو”.

    وأكد البيان ذاته أن “القلق اليوم يهم مآل 200 مالي محتجزين في مختلف سجون الجزائر”، مشيرا إلى أن “رابطة حقوق الإنسان ترجح أن يكون ما يفوق 1400 مواطنا من إفريقيا جنوب الصحراء قد تم توقيفهم وحشرهم في السجن كما الخرفان”.

    ورسم بيان الجمعية صور مأساوية: “وجوه العديدين تشي بالحزن. والعديد منهم قلق بشأن مصيره. مصالح الأمن الجزائرية حرمت ضيوفها من كل ما يمتلكون؛ هواتف وأجهزة تلفاز وثلاجات وأموال”. وتساءل: “ألا يفترض أن نشكك اليوم في الخطابات المعلنة في كل مكان حول جودة العلاقات الجزائرية المالية؟”، مؤكدا أن “الوقت قد حان لتأخذ سلطات مالي خطورة محنة مواطنيها العائدين من الجزائر بعين الاعتبار”. وسبق أن ندد رئيس المنظمة، بو بكار سيي في بيان  لأفاق بلاحدود عمليات طرد مهاجرين وانتهاكات حقوق الإنسان، السلوك الذي يعد بمثابة عار بالنسبة لإفريقيا، وتدعو إلى المواءمة لسياسات الهجرة”.

    وأفادت  منظمة “آفاق بلا حدود” أن “الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام عبر العالم حول الوضعية المزرية للمهاجرين بالجزائر لا تشرف القارة الإفريقية، في وقت تحولت فيه أوروبا إلى حصون”.

    وحسب ذات المصادر، فإن المعيش اليومي للمهاجرين ومعظمهم من جنوب الصحراء، يتأرجح بين كراهية الأجانب والعنصرية وعمليات الطرد بما يهدد سلامتهم في هذا السياق الجيوءسياسي المتوثر للغاية”، مشيرا إلى أن تنامي العنصرية في المدن الكبرى مثل الجزائر العاصمة ووهران يمكن أن يتسبب في إحداث تأثير الدومينو في مجموع أنحاء البلاد.

    وذكر سيي أن بعض وسائل الإعلام الجزائرية، على غرار يومية “الفجر”، تحدثت عن اجتياح “هؤلاء الآلاف من الأفارقة الذين يكتسحون شوارع العاصمة”.

    كما أن صحيفة “الشروق” عبر أعمدتها، إتهمت المهاجرين بنقل الأمراض المعدية للجزائريين، فيما زادت صحيفة الفجر الجزائرية من حدة الاتهام حين قالت إن المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء “يفشون الأوبئة من قبيل داء السيدا وفيروس إيبولا”.

    وخلصت “آفاق بلا حدود” إلى أنه “يمكن أن نقول، بكل ثقة، إن الأمر يتعلق فعلا بانتهاكات لحقوق الإنسان، ولا سيما للفصلين 3 و5 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”، مسائلة المجتمع الدولي حول مصير هؤلاء المهاجرين الذي يوجدون في “محنة ووضعية هشة وإذلال بالجزائر”. الجمعية المالية للمهجرين تستنكر طرد الجزائر للمهاجرين الأفارقة واصفة الخطوة ”بالعاز’


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة