24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الجنرال عروب يحرك الجيش ردا على “التواطؤ” الجزائري الموريتاني

    الجنرال عروب يحرك الجيش ردا على “التواطؤ” الجزائري الموريتاني

    أعلن الجنرال دو كور دارمي، بوشعيب عروب، عن حزمة قرارات تهم تحركات جهاز الجيش بالمنطقة الجنوبية، وذلك مباشرة بعد السياسة المشبوهة الجزائرية الموريتانية الهادفة إلى تنقيل جزء من مخيمات تندوف إلى منطقة الكركرات من أجل إثارة فقط بعد الفتوحات الملكية في إفريقيا، حيث أصدر عروب  مقررات بأن ثكنات عسكرية سيجري تغيير مقراتها وسيجري نقلها إلى نقط توصف بالسوداء، قريبة من منطقة الكركرات، قرب الحدود مع موريتانيا .

    المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية الجنرال دو كور دارمي، بوشعيب عروب، قد حل نهاية الأسبوع الماضي بمدينة كلميم، حيث عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين العسكريين بالمنطقة الجنوبية، لتدارس ملف تصعيد التوتر الذي تزامن مع إطلاق المغرب منذ يوليوز حملة دبلوماسية في إفريقيا ستمهد لعودته إلى الاتحاد الإفريقي.

    وكشفت مصادر مقربة من قيادة جبهة البوليساريو عن مخطط خطير يجري النقاش حوله بين زعماء الجبهة حول نقل مخيمات من تندوف إلى منطقة “الكركرات” قرب الحدود مع موريتانيا واستغلال الصمت الموريتاني، في خطوة لإعمار المنطقة وفرض الأمر الواقع.

    وأكدت المصادر ذاتها إلى أن مشاورات تديرها جبهة البوليساريو مع حكومات دول مهتمة بالنزاع في الصحراء من أجل نقل جزء كبير وأساسي من مخيمات الصحراويين من تيندوف الجزائرية إلى منطقة “الكركرات” قرب حدود موريتانيا الشمالية.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.