24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | هل يلتحق فوزي لقجع بحزب التجمع الوطني للأحرار ؟

    هل يلتحق فوزي لقجع بحزب التجمع الوطني للأحرار ؟

    أثار حضور فوزي لقجع،رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومدير الميزانية بوزارة الإقتصاد والمالية، في اللقاء التواصلي الذي عقده حزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الشرق بقاعة الندوات بمركز الدراسات بوجدة الأنظار وتسأل الكل عن إمكانية إلتحاقه بحزب الحمامة وعلاقته به .

    وتداولت العشرات من وسائل الاعلام، خبر امكانية التحاق فوزي لقجع بحزب التجمع الوطني للأحرار، بل أن من بين تلك منابر من تكهن بإمكانية اسناد مهمة قيادية بحزب وحسب مصادر موثوقة أكدت لأوريون بلوس أنه من المستحيل أن يلتحق فوزي لقجع بأي حزب سياسي، أو أن يلبس جبة حزبية حتى و ان أسندت اليه مهمة قيادية، خصوصا و أنه يشغل مناصب حساسة تتطلب حياد وفصل مع سياسة حتى لا يتم استغلال ذلك من طرف أية جهة كيفما كانت.

    وقد وجهت سابقا إتهامات عديدة لفوزي لقجع بدعم حزب الأصالة والمعاصرة لكن إتضح أنها كانت مجرد مزايدات سياسية وخلط للأوراق ورغم نفيه إلا ان قطاع واسع لايزال يؤمن ان الرجل ينتظر الفرصة للإلتحاق بحزب الجرار خاصة أنه ذات شخصية قيادية وارتباطه بقياديها وثيق.

    وحسب نفس مصادر تجمع فوزي لقجع علاقة صداقة متينة مع عزيز أخنوش الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار وكان حضوره يذخل في هذا الإطار خاصة أنه من رجالات جهة الشرق وكما جارت به تقاليد المؤتمرات العامة للأحزاب أو في اللقاأت  التواصلية يتم دعوة شخصيات مختلفة كضيوف شرف .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.