24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | ورش مدرسة كرة القدم ببركان نسبة الأشغال به 95 % فيما مشروع بناء دار الثقافة يتحرك ببطئ

    ورش مدرسة كرة القدم ببركان نسبة الأشغال به 95 % فيما مشروع بناء دار الثقافة يتحرك ببطئ

    يسير ورش مدرسة كرة القدم والذي تم وضع الحجر الأساس لبنائه بتاريخ 30 دجنبر 2015 على مساحة إجمالية تقدر ب6 هكتارات، وبتكلفة مالية تبلغ حوالي 100.000.000 درهم .

    حسب برنامج انشاء حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال به 95 % بالنسبة للأشغال الكبرى و25% بالنسبة للأشغال الثانوية ،عبر ثلاث مراحل: فخلال المرحلة الأولى التي خصصت لها اعتمادات مالية تقدر ب 60.000.000 درهم ، سيتم انجاز جناح إداري، جناح تربوي، جناح الإيواء وجناح للطب الرياضي، مطعم، ملعب بالعشب الاصطناعي مغطى، ملعب بالعشب الاصطناعي ، مربع للتدريب، ملعب رملي، ملعب مكشوف متعدد الرياضات وملعب مكشوف للكرة الطائرة . أما خلال المرحلة الثانية فسيتم بناء قاعة مغطاة متعددة الرياضات (4064 م2)، في حين أن المرحلة الأخيرة سيتم تخصيصها لإنشاء مسبح شبه اولمبي مغطى (1944 م2).

    اما ورش بناء دار الثقافة بحي المجد و الذي أعطيت انطلاقة أشغاله بتاريخ 18 غشت 2016، وسيشيد هذا المشروع على مساحة 5000 م2، ولقد رصدت له اعتمادات مالية تقدر بحوالي 32.600.000 درهم.

    يعرف المشروع بعض المشاكل التي تقف حاجزا أمام انجازه خلال الآجال المحددة له حيث بلغت نسبة الأشغال 75% (الأشغال الكبرى –الشطر الأولء).حيث سيتم اجتماع يوم الجمعة 23 فبراير 2018 لإيجاد الحلول الممكنة وتجاوز جميع العراقيل التقنية والمالية .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.