24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الطاكسي الكبيرة الجديدة تصل مدينة بركان

    الطاكسي الكبيرة الجديدة تصل مدينة بركان

    طاكسي الكبيرة الجديدة تصل مدينة بركان و ذلك تماشيا مع سياسة توحيد شكل و نوع سيارات الأجرة بالمغرب سيكون المغاربة قاطبة على موعد مع سيارات أجرة جديدة بشكل موحد يضمن لمستعملي هذه الخدمة العمومية تراعي راحة و سلامة الركاب .

    وتدخل بحر هدا الأسبوع سيارات الأجرة الجديدة الكبيرة إلى الخدمة في نقل المسافرين من مدينة بركان اتجاه مدينة الناظور كأول تجربة بالإقليم.

    للإشارة فسياراة الأجرة الجديدة هي من صناعة شركة رونو تحتوي على جهاز تكييف ونوافذ تفتح وتغلق بطريقة أوتوماتيكية .

    أطلقت الحكومة مبادرة جديدة تهدف لسحب جميع سيارات الأجرة الكلاسيكية من شوارع المملكة، والتي يبلغ عددھا 55 ألف سيارة تقريبا، وذلك بعد أن قارب عمر سيارات أسطول النقل المكونة جلها من نوع ” مرسيدسءبنز 123و “على أكثر من 30 عام، ويصدر عنھا الكثير من العوادم الملوثة للبيئة.

    وفيما يتعلق بجانب تمويل المشروع، فإنّ ثمن السيارات التي ستحلّ محلّ سيارات الأجرة الحالية، يصل إلى 147 ألف درهم، بالنسبة لنوع “رونو لودجي”، و 219 ألف درهم بالنسبة لـ”رونو ترافيك”، وستساهم الشركة المصنّعة للسيارات بـ 8 ألف درهم، بالنسبة للنوع الأول، و 10 آلاف درهم، بالنسبة للنوع الثاني، على أن تساهم الحكومة بـ50 ألف درهم، في كلا النوعين.

    يهدف المشروع الجديد، إضافة إلى تحديث أسطول سيارات الأجرة، تقليص من نزيف حوادث السير، و تخفيض الكلفة الطاقية، والحدّ من التلوث، وتحسين صورة النقل الحضري في شقه المتعلق بسيارات الأجرة .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.