24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | المندوبية العامة لإدارة السجون ترد ببلاغ يكدب تصريحات “فريدة حود” بالبرلمان الأوروبي حول تعذيب معتقلي الريف (فيديو)

    المندوبية العامة لإدارة السجون ترد ببلاغ يكدب تصريحات “فريدة حود” بالبرلمان الأوروبي حول تعذيب معتقلي الريف (فيديو)

    نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ادعاأت سيدة أمام البرلمان الأوروبي، تصرح بكونها شقيقة أحد المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، بتعرض هؤلاء المعتقلين لسوء المعاملة والتعذيب من طرف مدير السجن والموظفين المكلفين بالحراسة بالسجن المحلي عين السبع 1 بالدار البيضاء.

    وأوضحت المندوبية، في بلاغ لها أن مدير السجن والموظفين المكلفين بالحراسة بالسجن المذكور لم يسبق لهم أن أساؤوا معاملة هؤلاء السجناء وبالأحرى تعذيبهم، وذلك ردا على مقطع فيديو تم نشره على الموقع الاجتماعي “يوتيوب”، للمدعوة فريدة حود، بكون مدير وموظفي السجن المحلي المذكور “يعذبون ويسيئون معاملة السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، ويعمدون إلى تزويدهم بماء وأدوية مسمومة ويهددون قريباتهم بالاغتصاب”.

    وأضافت أنه على العكس من ذلك، فإن مدير السجن وموظفي الحراسة يعاملونهم بشكل مسؤول، حيث يعملون على تمتيعهم بظروف اعتقال تستجيب للشروط المنصوص عليها في المقتضيات القانونية الوطنية المعمول بها، وللقواعد الدنيا لمعاملة السجناء، ولا يمكنهم بأي حال من الأحوال المس بسلامتهم البدنية والنفسية، مبرزة أن إدارة السجن المذكور تمكن السجناء المعنيين من الاستفادة من متابعة طبية موصولة داخل وخارج السجن، وأن سجلاتهم الطبية خير دليل على ذلك.

    وأشارت في هذا الصدد إلى أنه، وعلاقة بمسارهم القضائي، فإن هؤلاء المعتقلين يستفيدون من زيارة محامييهم، كما أنهم يحضرون جلسات المحاكمة التي يتم عقدها كل أسبوع بالمحكمة المختصة، معتبرة أن هؤلاء المعتقلين لو تعرضوا بالفعل لسوء المعاملة لأخبروا محامييهم ولتظلموا علنا خلال جلسات المحاكمة.

    وفي ما يتعلق بالادعاأت التي تم على أساسها اتهام إدارة مؤسسة السجن المذكور بتزويد المعتقلين المعنيين بماء وأدوية مسمومة، اعتبرت المندوبية أن أي شخص عاقل لا يمكن أن يصدق هذه الادعاأت السخيفة والمجانية، “فلو كانت هذه المواد فعلا مسمومة لكانت ستؤدي إلى الوفاة”.

    أما بخصوص الادعاأت المتعلقة بالاغتصاب، سجلت أن المعتقلين المذكورين يستفيدون من زيارة ذويهم أسبوعيا ولم يسبق لهم أن تقدموا بشكاية ضد الموظفين المعنيين. كما أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وهي مؤسسة وطنية لحماية حقوق الإنسان والنهوض بها، منخرط بشكل فعلي ومباشر في تنظيم زيارة أسر هؤلاء المعتقلين.

    وبعد أن أعربت المندوبية العامة عن إدانتها الشديدة لهذه “الادعاأت السخيفة، المغرضة وغير المقبولة”، أكدت التزامها القوي باحترام كرامة وحقوق هؤلاء المعتقلين، شأنهم في ذلك شأن نظرائهم بمختلف المؤسسات السجنية بالمملكة، مضيفة أنها تلتزم بالتطبيق الصارم للمقتضيات القانونية المنظمة للسجون، وذلك ضمانا لأمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها.

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.