24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | شركة سنطرال دانون تعتذر لجميع المغاربة من تصريحات أحد مسؤوليها

    شركة سنطرال دانون تعتذر لجميع المغاربة من تصريحات أحد مسؤوليها

    أعلنت شركة سنطرال دانون إعتذارها لجميع المغاربة الذين شعروا بالإساءة من تصريحات أحد مسؤوليها التي اعتبرتها المؤسسة التجارية « غير مسؤولة و لا تعكس الموقف الرسمي للشركة ».

    و بعد إقالة مديرها عادل بنكيران أعربت في بيان توضيحي لها عن إحترامها لجميع المغاربة وتتفهم تخوفهم من الزيادة في الأسعار و سوف تبذل قصارى جهدها لتقديم أجود المنتجات و بأثمان مناسبة .

    وأشار البيان نفسه أنه « تم استهداف سنطرال دانون منذ بضعة أيام من خلال الدعوة لمقاطعة علامتها التجارية حليب « سنطرال » على شبكات التواصل الاجتماعي.
    وأضافت الشركة موضحة » أن هذه الدعوة ، مصحوبة بمعلومات خاطئة حول زيادة مزعومة في الأسعار، التي ليس لها أي أساس من الصحة .
    وأكدت الشركة أنها « لم ترفع سعر الحليب بالنظر لمكانة الحليب في النظام الغذائي وفوائده الصحية، وقد حافظت سنطرال دانون على نفس السعر بدون أي تغيير منذ يوليوز 2013، على الرغم من الزيادات المستمرة في تكاليف إنتاجه. »
    كما أعطت وعودا لزبنائها بأنها « ستواصل سنطرال دانون العمل بقوة لإرضاء المستهلكين من خلال خدمة 78.000 نقطة بيع يومياً وتحفيز المنظومة الصناعية الفلاحية المكونة من 120.000 مربي الماشية الذين يمثلون 600.000 شخص في العالم القروي. »

    و بذلك تعتبر المقاطعة لمنتجات سنطرال دانون غير مجدية و خصوصا بعد البيان الذي يأكد عدم الزيادة في الأثمنة و إعتذار الشركة .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.