24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | معدات عسكرية أمريكية للمغرب تربك حسابات الجزائر

    معدات عسكرية أمريكية للمغرب تربك حسابات الجزائر

    خصص موقع إخباري مقرب من المخابرات الجزائرية، مقالا حول دفعة الأسلحة الأمريكية التي تسلمها المغرب، معتبرا أن مساعدة أمريكا للمغرب يظهر دعما قويا لنظام ترامب لمقترح الحكم الذاتي.

    يبدو أن الجزائر متوجسة من صفقة المعدات العسكرية المسلمة أخيرا للمغرب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، على الأقل هذا ما ظهر من مقال نشر على موقع مقرب من مخابرات الجارة الشرقية.

    المعدات المسلمة للمغرب، ضمنت صواريخ وقاذفات مضادة للسفن لصالح طائرات «F16 Vيپير» المغربية، وهي المعدات التي جعلت موقعا مقربا من المخابرات العسكرية الجزائرية يتساءل عن «مصدر الأموال» التي مكنت المغرب من اقتناء تلك معدات عسكرية أمريكية مهمة وعالية الطراز والجودة.

    ونقل موقع«صپوتنيك»، عن الموقع الجزائري، أن «المغرب لا يتوفر على إمكانيات لتجهيز جيشه بمعدات عسكرية متطورة، من صنع أمريكي باهضة الثمن، والسؤال الذي يطرح الآن من أين حصل المغرب على الأموال لشراء تلك المعدات».

    وزاد موقع «صپوتنيك»، نقلا عن الموقع الجزائري، الذي نتحفظ عن ذكره لكم الأخبار الزائفة التي ينشرها، أن قطر أصبحت تمول صفقات اقتناء المغرب للمعدات العسكرية الأمريكية، بدل السعودية، مشيرا إلى وجود ما اعتبره «صفقة» مغربية قطرية، تتعهد من خلالها المملكة بدعم قطر في الحصار المفروض عليها من قبل السعودية وفي المقابل يحصل المغرب على دعم مالي للحصول على أسلحة أمريكية.

    الموقع المذكور، لم يقف عن هذا الحد من الكذب حد الهذيان، حيث اعتبر أن الولايات المتحدثة الأمريكية، «ستدفع بإنهاء مهام بعثة المينورسو واستبدالها بقوات أمريكية لفرض حكم ذاتي فرنسي مغربي على الأقاليم الصحراوية».
    هذه التحليلات الإخبارية الأقرب إلى الأوهام منها إلى الأخبار، توضح بشكل جلي حجم التخبط والفوضى الذي تعيشه الجارة الشرقية التي تتباهى دوما بأنها قوة عسكرية إقليمية بأسلحة روسية الصنع ومعدات غالبا ما يغيب عنها التخطيط الاستراتيجي العسكري اللهم جعلها الدولة الـ20 الأكثر إنفاقا للميزانيات في المجال العسكري.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.