24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية موالية لـ”داعش” في 3 مدن مغربية

    الأمن المغربي يفكك خلية إرهابية موالية لـ”داعش” في 3 مدن مغربية

    أعلنت وزارة الداخلية بأن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن، في إطار التصدي للتهديدات الإرهابية، من تفكيك خلية إرهابية اليوم الخميس، تتكون من سبعة متطرفين موالين لتنظيم “داعش”، تتراوح أعمارهم بين 22 و32 سنة، ينشطون بين زاوية الشيخ وأولاد تايمة ومراكش.

    وأوضح بلاغ “الداخلية” أن المعطيات الأولية تؤكد أن المشتبه فيهم ينشطون في الدعاية لفائدة “داعش” من خلال حملات تروج وتشيد بالأعمال الهمجية لهذا التنظيم الإرهابي، بالموازاة مع انخراطهم في استقطاب وتجنيد شباب بهدف التخطيط لتنفيذ اعتداأت إرهابية تستهدف المس بأمن واستقرار المملكة، بإيعاز من أحد القادة الميدانيين بصفوف “داعش”.

    وأشار المصدر ذاته إلى أن بعض أفراد هذه الخلية كانوا على صلة بعناصر الخلية الإرهابية الموالية لـ”داعش”، التي تم تفكيكها بتاريخ 14 أكتوبر 2017، والتي مكنت من حجز أسلحة نارية وذخيرة حية ومواد كيميائية تدخل في تحضير وصناعة المتفجرات، بأحد “البيوت الآمنة” بمدينة فاس.

    وأكد البلاغ أن هذه العملية أسفرت عن حجز أجهزة إلكترونية مختلفة وأسلحة بيضاء، وأسلاك كهربائية، إضافة إلى بيانات صادرة عن “داعش” وبعض فروعه.

    وسيتم، حسب البلاغ، تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.