24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الجزائر تغازل السعودية في أزمتها مع كندا على حساب المغرب

    الجزائر تغازل السعودية في أزمتها مع كندا على حساب المغرب

    في خرجة غريبة وذات حسابات دقيقة ورغم عدد من الخلافات بينهما فإن الجزائر دعمت المملكة العربية السعودية في خلافها الأخير مع كندا،حيث، عبّرت الجزائر عن دعمها للسعودية في خلافها الدبلوماسي، في بيان نشرته وزارة الخارجية الجزائرية تدعو فيه إلى ضرورة احتكام الدول في علاقاتها الخارجية إلى مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق باحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية .

    قرار الجزائري المفاجئ ليس حبا في السعودية وهي التي تنازعها وتجمع بينهما خلافات في كل ملفات وحسب مراقبين الديبلوماسية الجزائرية تقتات على حساب المغرب وتحاول إستفادة من وضع العلاقات المغربية السعودية والفتور التي تعرفه وهي تعلم أنها لا تملك ثقل وبيانها موجه أساسا لسعودية لعلها تربح نقاط تخرجها من عزلة حيث انحدرت إلى هذا المستوى من التدهور، فقدت موقعها وضمت نفسها طوعا إلى مركز المنبوذين في زمن عبد القادر مساهل.

    قد يبدو أن للجزائر “أصدقاء”، ولكن معظمهم يتعامل معها وهو يضع منديلا على أنفه،تضجرا من دبلوماسية، تجاوزتها الأحداث على أكثر من صعيد، وتحاول تسجيل حضور لا أكثر، وهي تمر منذ أكثر من عقد من الزمن بأسوأ أوضاعها، وتؤدي أسوأ أدوارها أيضا.

    ان اسراع الجزائر الى دعم السعودية، مثير للانتباه، ويوحي أنها فقدت كل أساليب الدبلوماسية الثابثة على المواقف والتي تملك خط واضح فيما تعمل السعودية على الدوام للتصدي الى ما تسميه “المد الايراني”، تحتفظ الجزائر، في المقابل، من بين أقطار عربية قليلة بعلاقات جيدة مع طهران وتدعمها.

    فالجزائر لا تدعم السعودية بل تبحث لمحاصرة المغرب وتخفيف من نفوده بالإنقضاض على أي فرصة متاحة أمامها في ظل عزلة أحست بها وكساد ديبلوماسي تمره به يكاد وزير خارجيتها عبد القادر مساهل يعيش بطالة شاملة .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.