24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | انعقاد الدورة الربيعية للمجلس الإقليمي للغابات بمقر عمالة بركان

    انعقاد الدورة الربيعية للمجلس الإقليمي للغابات بمقر عمالة بركان

    انعقدت صباح يوم الثلاثاء 21 ابريل 2015 بمقر العمالة الدورة الربيعية للمجلس الإقليمي للغابات التي تراسها السيد عبد الحق حوضي عامل اقليم يركان وكانت هذه الدورة مناسبة لتفعيل مقتضيات الدورية الوزارية عدد 4249 بتاريخ18 /7/ 2000 المتعلقة بتدابير الوقاية ضد الحرائق الغابوية ، تنفيذا لبرقية السيد وزير الداخلية التي توصلت بها مصالح العمالة تحت عدد4834 بتاريخ 07 ابريل 2015 التي ترمي الى الوقاية والتخفيف من مخاطر اندلاع حرائق الغابات نظرا لاقتراب موسم الاصطياف 2015 .

    وفي مستهل الكلمة التي ألقاها السيد العامل بالمناسبة تطرق إلى الأهمية القصوى التي يكتسيها المجال الغابوي في النسيج الاجتماعي الوطني و في التنمية الاقتصادية ، كما نوه بالمجهودات التي ما فتئت تبذلها كافة المصالح الفاعلة في هذا المجال ، كما اكد على حرص السلطات الإقليمية الدائم على تقديم الدعم الكامل لمختلف الفاعلين والشركاء في هذا القطاع لرفع التحدي ومواجهة المخاطر والاكراهات ، واصر على ضرورة إعداد برامج تنموية طموحة تأخذ بعين الاعتبار جميع المكونات المتعلقة بالقطاع الغابوي ومحيطه وفق مقاربـــــة شمولية تكرس مبدأ التشارك والاندماج وتبحث عن الحلول الناجعة للإكراهات والمشاكل بالاعتماد على منهجية ومقاربة التدبير وتثمين المجال الغابوي .

    هذا،ونظرا للتغيرات المناخية التي يشهدها المغرب، وارتفاع النمو الديموغرافي للساكنة المنتفعة بالغابات،فان هذه الثروة الوطنية الثمينة اصبحت في السنوات الاخيرة مهددة وتعرف نوعا من التدهور نتيجة الاستغلال المفرط والعشوائي ناهيكم عن الحرائق.

    ولتدارك الموقف ، عمدت المندوبية السامية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر إلى وضع استراتيجية وطنية ، جهوية و اقليمية لأجل النهوض بهذا القطاع و ذلك استنادا إلى توصيات المناظرة الوطنية حول الغابات لسنة 1996 و لتوصيات عالمية صدرت عن مؤتمر ” ريو ديجانيرو ” لسنة 1992 و التي تتمحور حول :

    أما بخصوص عرض المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر فقد تمحور :

    أولا : أهمية الغطاء الغابوي ودوره السوسيو اقتصادي من خلال :

    : المساحة الغابوية بالإقليم المقدرة ب 43839 هكتار والتي تتميز بتعدد النظم والأصناف الغابوية ومؤهلات ايكولوجية منها مصب ملوية ومحمية بني يزناسن .

    ب : تنوع النظم البيئية وتعدد الوظائف الاجتماعية والاقتصادية ، حيث يوفر المجال الغابوي 350 ألف يوم عمل سنويا وإنتاج 1070 طن من حطب التدفئة وإنتاج حوالي 30 مليون وحدة علفية سنويا أي ما يعادل 30 في المائة من حاجيات الماشية للساكنة المجاورة.

    ج:التركيز على أهم الاكراهات:

    منها:الطبيعية، والرعي الجائر، والاستغلال غير المشروع للغابات

    ثانيا : منهجية ومراقبة وتثمين المجال الغابوي من خلال:

    1 :اعتماد آليات البرمجة المتعلقة

    ب :المخطط المديري للتشجير .

    المخطط المديري للمناطق المحمية .المخطط المديري لمحاربة حرائق الغابات.

    وبرنامج العمل الوطني لمحاربة التصحر

    2 : اعتماد محاور التدخل التالية:

    تامين الملك الغابوي والمحافظة على الغابات.

    تأهيل علاقة القطاع بمحيطه .

    ثالثا : تقييم البرنامج العشري بالاقليم 2005/2014 والذي تميز ب :

    1/ تامين الملك الغابوي بغلاف مالي بلغ 9.160.000 درهم

    2/ تاهيل النظم الغابوية عبر إعادة تشجير وتخيف الغابات بمبلغ بلغ .63.280.000 درهم.

    3/ تجهيز الملك الغابوي والوقاية من الحرائق الغابوية بمبلغ قدر ب 19.801.000 درهم.

    4/ ارتفاع المداخيل الغابوية الناتجة عن استغلال الملك الغابوي لتصل سنة 2014 الى 1.769.154 درهم .

    5/ حماية الطرائق وتثمين القنص حيث بلغ عدد المكريات 42 وحدة .

    6/ الانتقال من التدبير الزجري إلى إشراك الساكنة عبر شراء حق القنص .

    7/ ضبط المخالفات الغابوية بالإقليم حيث بلغت 782 مخالفة .

    رابعا :البرنامج العشري 2015/2025 .

    1/ اهم المشاريع :

    ا : مشروع حماية وتثمين الموقع ذي الأهمية البيولوجية والايكولوجية لبني يزناسن بغلاف مالي يقدر ب 33.180.000 ، تهم مساحة 22 ألف و100 هكتار .

    ب : مشروع صيانة غابة بني يزناسن وتثمين الوحيش بغلاف مالي 35.390.000 تهم 26413 هكتار .

    ت : مشروع حماية وتثمين الموقع ذي الأهمية البيولوجيو والايكولوجية لمصب واد ملوية بغلاف مالي قدره 12.010.000 يهم مساحة 4600 هكتار على طول مصب واد ملوية .

    2 : عمليات تنموية غابوية مختلفة بغلاف مالي اجمالي يقدر ب 50.940.000 درهم، تهم :تخليف الغابة.

    تحسين المراعي .

    صيانة المغروسات القديمة .

    عمليات الحراجية .إنتاج الشتائل .

    منح المقاصة .

    معالجة السيول .

    فتح وصيانة المسالك الغابوية .

    فتح مصدات النار.

    تعيين حراس لمكافحة الحرائق و تهيئة نقاط الماء

    3/ اشغال تهيئة مختلفة بغلاف مالي 29.640.000 درهم.

    خامسا : برنامج عمل المديرية الإقليمية لسنة 2015 يهم:

    ا: عمليات تشجير وتخليف الغابات والتي تهم :

    إنتاج 300 ألف شتلة غابوية .

    تحسين 100 هكتار من المراعي الغابوي .

    تخليف 100 هكتار من الغابات .

    انجاز 71 هكتار من العمليات الحراجية .

    التعويض عن المساحة المشجرة المقدرة ب 3750 هكتار.

    ب: أشغال تجهيز الملك الغابوي من خلال :

    إصلاح المسالك على مسافة 27 كلم .

    فتح المسالك على مسافة 3 كلم .

    صيانة مصدات النار على مسافة 25،23 كلم .

    تهيئة نقطة واحدة من الماء .

    توزيع 100 وحدة من خلايا النحل .

    توزيع 5000 وحدة من الشتائل المثمرة .

    ت: مشروع حماية وتثمين الموقع ذي الأهمية البيولوجية والايكولوجية لبني زناسن بغلاف مالي قدره 1.606.800 درهم.

    ث : مشروع صيانة غابة العرعار لبني زناسن وتثمين الوحيش بغلاف مالي 3.547.500 درهم .

    ج: مشروع حماية وتثمين الموقع ذي الاهمية البيولوجية والايكولوجية لمصب واد ملوية بغلاف مالي 550000 درهم .

    ح: البرنامج الافقي بغلاف مالي 2575000 درهم .

    خ: انتاج مختلف الشتائل الغابوية بغلاف ملي يقدر ب 482352 درهمد:

    عمليات تخليف الغابة الطبيعية وتحسين المراعي بغلاف مالي يقدر ب 1500000 درهم .

    ذ: فتح المسالك الغابوية على مسافة 03 كلم وبغلاف مالي يقدر 450000 درهم .

    ر: صيانة المسالك الغابوي بغلاف مالي 1040000 درهم .

    محاربة انجراف التربة على مساحة 1000 متر مكعب بغلاف مالي قدره 350000 درهم العمليات الحراجية بكل من زكزل وتافوغالت على مساحة 71 هكتار بغلاف مالي 56800 درهم .

    اعتماد برنامج الوقاية من الحرائق من خلال :

    تشغيل 25 حارس .

    صيانة 03 سيارات للتدخل .

    صيانة مصدات النارعلى طول 25،6كلم اعتماد المقاربة التشاركية وتاطير الساكنة من خلال التعويضات المقدمة من طرف المديرية الاقليمية للمياه والغابات ببركان على مساحة اجمالية تقدر 3350 هكتار وبغلاف مالي يبلغ 837500 درهم .

    وبعد عرض القائد الإقليمي للمياه والغابات بشان برنامج عمل مكافحة الحرائق بإقليم بركان برسم سنة 2015 والمتضمن لإستراتيجية مكافحة الحرائق والموارد البشرية والإمكانيات المادية المتوفرة والجهات المتدخلة ، خلص الاجتماع وبعد نقاش معمق ومستفيض إلى التوصيات التالية :تسطير برنامج عمل اقليمي شامل لحصر الامكانيات المادية والبشرية المتوفرة لدى جميع الجهات المتدخلة وكدا الحاجيات الضرورية المكافحة الحرائق برسم سنة 2015 .

    التأكيد على سرعة التدخل والإحساس بالمسؤولية فور اندلاع الحريق قصد التحكم في مسار هذه العملية في الوقت والمكان المناسبين.التطبيق الصارم للقانون في كل المخالفات التي تتسبب في الحرائق .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.