24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الخلفي: لا اعتماد ابدا لسياسة الترحيل القسري للمهاجرين

    الخلفي: لا اعتماد ابدا لسياسة الترحيل القسري للمهاجرين

    اكد مصطفى الخلفي ان المغرب لا يعتمد سياسة الترحيل القسري ابدا ضد المهاجرين الغير النظاميين،بل العكس الحالات التي يتم التأكد من هويتها يتم التنسيق المباشر مع المنظمة العالمية للهجرة من اجل العودة للبلدان الاصلية في اطار قانوني.

    وشدد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، قبل قليل بالرباط ان المملكة المغربية ستواصل استراتيجتها الوطنية للهجرة كما ستواصل عملها لمواجهة الهجرة السرية .
    وقال الخلفي في هذا الصدد “نؤكد على اختيار السياسة الانسانية التضامنية في هذا المجال،وبالرغم انه لم نسمع تنويها من اي منظمة او جمعية المجتمع المدني حينما تم منح الوثائق الخاصة بالاقامة لازيد من50 الف مهاجر من دول جنوب الصحراء، فاننا سنعمل على مواصلة حل كل التحديات في هذا الصدد “.

    الخلفي قدم خلال لقاء بوسائل الاعلام ، اسباب استمرار حملات الترحيل من طنجة وتطوان واحياء اخرى بشمال المغرب، مشيرا الى ان الامر يتم بعد التنسيق الكامل مع مسؤولين اوروبيين وافارقة، واوضح الخلفي في هذا السياق،عقد اجتماع مع السفراء لتحسيسهم بالفئة المتبقية من المهاجرين الافارقة من دول جنوب الصحراء و التي لا تحترم قوانين البلد، وتم بسط اهم المشاكل المرتبطة بالموضوع، بينها مشاكل متعلقة بالهجمات التي تتم من اجل القيام بالهجرة عبر قوارب الموت انطلاقا من سواحل الشمال،ناهيك عن احتلال المحطة اولاد زيان، واضاف الخلفي عقد لقاء ثاني في غشت بعد الاجتماع الاول في يونيو من هذه السنة، وتم ايضا عقد لقاء مع السفراء الاوروبيين،لان المشكل ليس بالسهل ولابد من تقوية التنسيق والحوار.

    الوزير الخلفي اوضح ان هنالك اشكاليات كبرى في مجال الهجرة بالمغرب، واوضح في هذا الصدد”لا يمكن لنا وحدنا ان نتصدى لها،في الاجتماع اكد المغرب انه لن يلعب دور الدركي في المنطقة،ولن يتوانى في تحمل مسؤوليته في مراقبة حدوده لضمان الامن في استقرار البلد ومواطنيه،وكان هنالك حث السفراء الاوربيين لدعم مجهودات المغرب في هذا الميدان، وابلغنا الجميع ايضا ان المغرب لن ولن يسمح لاقامة مراكز استقبال للمهاجرين “.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.