24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الصراع على السلطة يشتد الجنرال“توفيق” رئيس المخابرات المقال يعود لمزاحمة بوتفليقة على رئاسة

    الصراع على السلطة يشتد الجنرال“توفيق” رئيس المخابرات المقال يعود لمزاحمة بوتفليقة على رئاسة

    تتوالى الدعوات لترشح الجنرال محمد مدين المدعو توفيق للانتخابات الرئاسية 2019، فبعد دعوة مكتب الفدرالية الوطنية لأبناء الشهداء بتيزي وزو، أطلقت جمعية في الجزائر العاصمة هي الأخرى دعوة للجنرال توفيق من أجل الترشح للرئاسيات.

    وقالت الجمعية الثقافية قصباوية بالجزائر العاصمة، في بيان لها الاحد 16 سبتمبر، إن مبادرتها جاءت بناء على “القناعات الوطنية للجنرال مديين محمد ، ومواقفه الوطنية والتزامه الراسخ للجزائر: فقد كان منذ سن مبكرة جنديا نموذجيا في جيش التحرير الوطني، وساهم مع إخوانه في تطوير الجيش الوطني الشعبي، وعمل على ضمان استقراره بشكل فعال وحماية وحدة الأمة في العشرية السوداء”.

    واعتبر البيان أن الجنرال محمد مدين حافظ على صمته اتجاه الاضطرابات السياسية في الجزائر من أجل الحفاظ على المكاسب الديمقراطية، وتؤكد الجمعية أن الجنرال توفيق واجه ويواجه تحديات لا حصر لها من أجل الجزائر، فقد أحبط كل محاولات زعزعة استقرار الجزائر بحسب ما تضمنه البيان.

    ووجهت الجمعية دعوة رسمية للجنرال توفيق من أجل الترشح لانتخابات افريل 2019، حيث قال ناصر عتبي ، رئيس الجمعية في اتصال مع “طصإ” أنه ديمقراطيا يمكن تقديم المرشح الذي تريده، وأضاف “عندما كان في منصبه ، ساعد الجنرال مدين الجمعية بشكل كبير ، لا سيما مع عمليات قفة رمضان (جنرال مدين هو من مواليد القصبة الجزائرية)، وأضاف ” نريده أن يرشح نفسه للرئاسة .. على أمل أن يقبل”.

    ومنذ مغادرته جهاز المخابرات، ضد الجنرال توفيق البالغ من العمر 79 عاما، ملتزما الصمت، باستثناء إصداره بيانا واحدة في ديسمبر 2015، للدفاع عن الجنرال عبد القادر أيت عرابي المدعو حسان، الذي حكم عليه بالسجن خمس سنوات من قبل المحكمة العسكرية وهران بتهمة “الإخلال بالتعليمات العسكرية” و “تخريب وثائق”.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.