24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | بعد إختفائه عن الأنظار.. شباط يعود بشخصية الناصح المخلص!

    بعد إختفائه عن الأنظار.. شباط يعود بشخصية الناصح المخلص!

    بعد سنة من غياب وخروج مهين من الساحة سياسية برز الأمين العام السابق لحزب الاستقلال من خلال رسالة وجهها إلى مناضلي حزبه، داعيا إياهم إلى أن يتحلوا بـ«الوطنية الصادقة» والالتفاف حول الأمين العام الحالي للحزب، نزار بركة.

    وقال شباط في رسالة مطولة، «يومه 7 أكتوبر 2018، تكون قد مرت سنة كاملة، بالتمام والكمال، على إسدال ستار أشغال المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال… وهي مدة كافية لتقييم وتقويم أداء الحزب الداخلي وكذا مدى توجيههه أو ريادته أو تفاعله مع قضايا الشارع المغربي».

    وأردف الأمين العام السابق لحزب «الميزان»، «نعم لقد تولت القيادة الحزبية الجديدة بقيادة الأمين العام الأخ الأستاذ نزار بركة، مسؤولية تدبير شؤون الحزب، وهي مدعومة ومزودة بحمولة دافعة ومحفزة للاضطلاع بمهامها النضالية، وذلك بمخرجات المؤتمر التي تحولت إلى برامج دقيقة وعملية معتمدة من طرف جميع المؤتمرات والمؤتمرين، بالإضافة إلى ذلك البرنامج الذي صاغه الأخ الأستاذ نزار بركة وتعاقد في شأنه مع ثلة من المناضلات والمناضلين».

    واعتبر شباط أن «واقع البلاد اليوم، أليم بل وخطير، طال مختلف المجالات: الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبالطبع السياسية منها التي تعتبر المدخل الرئيسي لبواعث الأزمة، حيث غدت المؤسسات السياسية وما يتفرع عنها أجسادا بلا روح».

    وخاطب شباط مناضلي حزبه قائلا، «على جميع الاستقلاليات والاستقلاليين ،اليوم قبل الغد، أن يتعبأو، تعبئة شاملة، ويلتفوا بكل وطنية صادقة، ونضالية فاعلة، حول القيادة الحزبية بزعامة الأمين العام للحزب الأخ الاستاذ نزار بركة، وليتحمل كل واحد وواحدة منا مسؤوليته التاريخية والنضالية، كل من موقعه».


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.