24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | مجلس الأمن يأمر البوليساريو بالاحترام الكامل لهورست كوهلر

    مجلس الأمن يأمر البوليساريو بالاحترام الكامل لهورست كوهلر

    أمر مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، البوليساريو بـ”الاحترام الكامل” لالتزاماتها تجاه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء، هورست كوهلر، في ضوء الحاجة الملحة لعدم القيام بأي نشاط “في بير لحلو وتيفاريتي والمنطقة العازلة في الكركرات”.

    وبلهجة واضحة لا لبس فيها، دعا مجلس الامن في القرار 2440 الذي اعتمد أمس الاربعاء، البوليساريو على عدم نقل بعض ما يسمى بـ”بنيات إدارية” إلى هذه المنطقة، و”الوفاء الكامل بالتزاماتها” في ما يتعلق بالمنطقة العازلة الكركرات طبقا للقرار 2414.

    ودحض هذا القرار المزاعم الكاذبة لـ”البوليساريو” حول ما يسمى “أرضي محررة”، التي تروجها الجزائر والحركة الانفصالية.

    وفي واقع الأمر، يشكل التزام “البوليساريو” أمام هورست كولر، كما سجل ذلك القرار 2440، بعدم العودة إلى منطقة الكركرات أو نقل بنيات الى شرق منظومة الدفاع، إقرارا صريحا بأكذوبة هذه “الأراضي المحررة”.

    يذكر أن مجلس الأمن كان قد عبر في القرار 2414 الذي تم تبنيه في أبريل الماضي، عن “القلق” إزاء وجود البوليساريو في الكركرات، وأمر المجموعة الانفصالية بإخلاء “المنطقة” فورا.

    كما عبر المجلس، حينها، عن “قلقه” إزاء مناورات البوليساريو، وأمر الميليشيات الانفصالية “بالامتناع عن القيام بمثل هذه الأعمال المزعزعة للاستقرار”.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.