24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | وزارة الشباب والرياضة تلغي الجمع العام لجامعة كرة السلة بسبب خروقات قانونية

    وزارة الشباب والرياضة تلغي الجمع العام لجامعة كرة السلة بسبب خروقات قانونية

    ألغت وزارة الشباب و الرياضة الجمع العام لجامعة كرة السلة الذي كان منتظرا تنظيمه اليوم الاحد، بالمركز الوطني للرياضات مولاي عبد الله بسلا بسبب مجموعة من الخروقات القانونية.

    وحملت رسالة لوزير الشباب و الرياضة رشيد الطالبي العلمي، الى جامعة كرة السلة، التأكيد على مخالفة عدة مقتضيات مقترحة للاندية، للنظام الاساسي النموذجي للوزارة.

    واعتبرت الوزارة، اكتساب وثائق للتامين من طرف الاندية مخالفة، حيث طالبت الرسالة بانه عوض تعديل هذه المادة كان من المفروض حث الجمعيات الرياضية على على ملائمة انظمتها الاساسية قصد الحصول على هذه الانظمة في افق الحصول على الاعتماد المنصوص عليه قانونا.

    وبخصوص شغور منصل احد اعضاء المكتب المديري وكيفية تعويضه، اكدت الرسالة ان هذا التعديل مخالفة لنا تقتضيه المادة 22 من التظام الاساسي النموذجي المتعلق بحالات الشغور، كما أن هذه المادة تم حذفها من العصبة الاحترافية.

    واكدت الوزارة في رسالتها، على ان الانخراط السنوي يجب أن يحدد سنويا عوض كل ولاية انتدابية ، معتبرة النقطة المتعلقة ب«مختلفات» مرفوض تضينها في هذا الاجتماع.

    وشددت رسالة الوزير، على تطبيق مقتضيات النصوص المتعلقة بالتريية البدنية، المنصوص عليها في قانون رقم 33.09، وعدم تطبيقه ستكون الوزارة مضطرة لتطبيق المقتضيات القانونية المقررة في هذا الصدد.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.