24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | كُتّاب وآراء | يا له من بلد غريب!!

    يا له من بلد غريب!!

    المشهد 1:
    تصل بسيارتك إلى شارع تعوّدت على المرور عبره يوميا. غير أنك تجد الشارع مغلقا، ليس بسبب أشغال أو فيضان أو إعادة تمثيل جريمة، بل لأنك تجد خيمة كبيرة تم نصبها بسرعة وكأن «شمْهرُوش» قام بذلك في لمح البصر.
    القضية وما فيها أن أحد سكان ذلك الشارع يقيم عرسا، ولكي «يُعرّس» جيدا فإنه يجب أن «يُهرّس» القانون ويعبث بحق الناس في المرور. صاحب العرس قام بذلك بدون ترخيص، وإذا كان نافذا فإنه ربما استشار القايْد شفويا فسمح له بذلك، أحيانا بدون مقابل، وأحيانا مقابل صحون من البسْطيلة والدجاج المشوي.
    المشهد 2:
    في طريق رئيسي يمارس سائق دراجة نارية بثلاث عجلات (التّْريبُورْتور) سباق الرالي مع نفسه ومع الآخرين. السائق يبدو «مقرْقب» ولا يعبأ بشيء اسمه القانون أو الأخلاق، لذلك يمسك طرفا من المقود بيده اليسرى وسيجارة محشوة بالحشيش بيده اليمنى. صاحب الدارجة النارية لا يبدو آبها لمن حوله، وإذا أوقفه شرطي المرور فسيعتبر نفسه مظلوما لأنه مجرد حمّال بسيط و»محْكور» والكل يريد إهانته والاعتداء عليه، وإذا طالبه شخص ما بضرورة التحلي بأخلاق الطريق فإنه سيعتبره «حكّارا» ضد الفقراء مثل باقي أفراد المجتمع.
    المشهد 3:
    توجد على يمينك سيارة مرقمة بإسبانيا، يبدو أن سائقها مستعجل ليسبقك لأسباب ما. تقرر أن تكون مهذبا نحوه فتبطئ السير وتسمح له بالمرور، فمن يدري لعل معه مريضا أو أشخاصا مسافرين يخافون أن يتأخروا عن موعد الطائرة أو «الكارْ».. وربما «البابُورْ». تتوقع، كما تتوقع أشياء كثيرة، أن يقوم السائق بحركة مجاملة أو تحية نحوك. فعلا، يفعل ذلك، فيُخرج يده من السيارة، لكن ليس لكي يومئ إليك بتحية، بل لكي ينفض سيجارته أمام وجهك كعربون تحية. تتساءل مع نفسك: أين تعلم هذا السائق كل هذا الأدب؟ هل عندما كان في المغرب أم بعد أن هاجر إلى إسبانيا؟ لا تنتظر الإجابة، بل تلوم نفسك لأنك منحت «الحلّوف» حق أسبقية لا يستحقه.
    المشهد 4:
    منذ أن خلق الله البشرية صنع المارة طريقا خاصا بهم للمرور، وصنعت العربات طرقا خاصة بها. لكن هذه القاعدة غير معمول بها بالمرة في المغرب. المشاة يعتبرون طرق السيارات حقا لهم، والسيارات تعتبر الأرصفة حقا طبيعيا لها. الناس يتركون الأرصفة ويسيرن جنبا إلى جنب مع السيارات، وأصحاب السيارات يصعدون إلى الأرصفة لكي يركنوا سياراتهم. في ظل هذه الخلطة العجيبة، يبدو وكأن البشرية عادت إلى مراحلها الأولى، مرحلة ما قبل ظهور العجلة.
    المشهد 5:
    الشارع لا يبدو مكتظا، والسائقون يبدون مشغولين جدا ويستعجلون الوصول إلى أشغالهم أو العودة إلى منازلهم. فجأة، تظهر فتاة أنيقة تمشي متباطئة على الرصيف وتختلس النظرات إلى السيارات. كل صاحب سيارة يعتقد أنها تختلس النظر إليه. فجأة، ينسى كل أولئك السائقين أشغالهم، وكل واحد يتسابق من أجل شيء واحد.. أن تكون الفتاة «الشاردة» من نصيبه.
    المشهد 6:
    الذي اخترع إشارات المرور الضوئية بألوانها الثلاثة يبدو أنه نسي لونا رابعا؛ ففي المغرب لا يعترف السائقون بهذه الأضواء الثلاثة، وهم في حاجة ماسة إلى ضوء رابع بين الأصفر والأحمر.
    يشتعل الضوء الأخضر فتنطلق السيارات كالسهام وتثور أبواق السيارات الخلفية منبهة السيارات الأمامية إلى ضرورة الإسراع. فجأة، يشتعل الضوء الأصفر، لكن مشكلته أنه يشبه كثيرا الضوء الأخضر لذلك لا يقف فيه أحد.
    بعد ذلك يشتعل الضوء الأحمر، لكن «حْموريّته ماشي حْتى لْهيه»، لذلك «يحرقه» كل من استطاع إلى ذلك سبيلا، والذي يقف فيه يفعل ذلك مضطرا لا بطلا، وعندما يفعل ذلك يحس وكأنه غير محظوظ بالمرة ويرفع رأسه إلى السماء متألما وكأنه يقول «لماذا أنا يا رب؟ لماذا لم تخلق لونا آخر قبل الأحمر ليسمح لي بالمرور أنا أيضا؟».
    المشهد 7:
    في المغرب، يعرف الناس الأحزاب جيدا ويحصونها واحدا واحدا. لكنهم ينسون حزبا كبيرا وفاعلا ومؤثرا، وهو حزب حراس السيارات.
    في بلدان العالم المتحضر يحرس السيارات أشخاص مهذبون ونظيفون وقنوعون، أو يشتغلون في إطار شركات قانونية لها دفتر تحملات واضح ومسؤوليات واضحة. أما المغرب، فمسألة حراسة السيارات هي في منزلة ما بين المنزلتين.. بين الصدقة وقطع الطريق.
    تنفح الحارس درهما فلا تعرف هل سيشكرك أم سيلعنك؛ أما إن لم تعطه شيئا فتوقع أن تصل معه إلى الكوميسارية أو المستعجلات.
    كل صاحب سيارة في المغرب يؤدي ضريبة سنوية للدولة، لكن لا أحد ينتبه إلى تلك الضريبة الخفية التي يؤديها أصحاب السيارات يوميا للحراس. في كثير من المرات، لا ترى الحارس إلا بعد أن تهم مغادرا الشارع. هو لم يساعدك في شيء، لكنه يريد المقابل. أحيانا، تقف وتبقى داخل سيارتك وحين تهم بالمغادرة يقف مطالبا بدرهم.
    يا له من بلد غريب!!


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.