24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | نهضة بركان يحقق فوز مستحق على حسنية أكادير ويتصدر المجموعة الأولى في “الكاف”

    نهضة بركان يحقق فوز مستحق على حسنية أكادير ويتصدر المجموعة الأولى في “الكاف”

    حقق نهضة بركان فوز مستحق في المباراة التي جمعته، اليوم الأربعاء، بضيفه حسنية أكادير بهدفين لهدف واحد، برسم ثاني مباريات دور المجموعات من مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية، بعد أن تغلب عليه

    وسيطر الحذر من لاعبي الفريقين، إذ بقي اللعب مركز في وسط الميدان، دون إقتحام منطقة عمليات أي طرف، وخلق محاولات هجومية للتهديف.

    الدقيقة 20، تسجل أول أول تهديد حقيقي من طرف نهضة بركان ، عبر كرة ثابتة، رد عليها الفريق “السوسي” بعد ذلك بانسلال جانبي من زهير الشاوش، في الدقيقة 24، غير أنه لم يحسن التعامل مع اللمسة الأخيرة، ليفوت بذلك على رفاقه فرصة للتهديف.

    وفي حدود الدقيقة 32، كان الفريق “البركاني”، قريبا من هز شباك “غزالة سوس” من كرة ثابتة، لولا التصدي الناجح للحارس عبد الرحمان الحواصلي، في الوقت الذي لم يستطيع رفاق هذا الأخير، الوصول لتهديد شباك عبد العالي المحمدي، إذ بقي المردود الهجومي لأبناء المدرب ميغيل غاموندي، محتشما طيلة فترات الجولة الأولى.

    وفي الوقت الذي كانت مجريات الجولة الأولى تسير نحو نهايتها، سقط المدافع “السوسي” باسين، في هفوة دفاعية فادحة، كاد أن يدفع فريقه ثمنها غاليا، إلا أن حمدي العشير، لم يحسن التعامل معها، قبل أن يرد عليه المهاجم أيوب الملوكي، بهز شباك الحارس المحمدي، برأسية مركزة، في الوقت الضائع، غير أن الان تراوري، استطاع إدراك التعادل قبل صافرة النهاية، برأسية مماثلة في شباك الحواصلي.

    وانطلقت مجريات الجولة الثانية للمواجهة، على وقع احتجاجات قوية من جانب عناصر الحسنية على الحكم الأنغولي هيلدر مارتينز، دفعته إلى إمطار رفاق ياسين الرامي، بالإنذارات، في الوقت الذي كانت العناصر البركانية، تناور بحثا عن إحراز الهدف الثاني.

    في حدود الدقيقة 62، عاد حمدي العشير، ليفوت فرصة سانحة للتهديف، بعد انسلاله بالكرة وراء المدافعين وانفراده بالحارس الحواصلي، حيث أنقذ التصدي الناجح لهذا الأخير، شباك الحسنية من هدف ثان، قبل أن يتمكن ايسوفو دايو، من إحراز هدف في الدقيقة 69، مانحا بذلك التقدم في النتيجة لفريقه.

    وتواصل مسلسل تضييع حمدي العشير، لفرص التهديف، بعد أن رفض مجددا استغلال هفوة دفاعية ثانية من عبد الحكيم باسين، قصد تعزيز النتيجة، في المقابل حاول لاعبو الحسنية، إدراك التعادل في باقي الدقائق، غير أن مناوراتهم الهجومية ظلت دون خطورة على مرمى أصحاب الأرض، إلى غاية إطلاق الحكم الأنغولي، صافرته النهائية بفوز النهضة البركانية بهدفين لواحد.

    بهذا الفوز إنفرد نهضة بركان بصدارة ترتيب المجموعة الأولى، برصيد 4 نقاط، فيما جمد رصيد الحسنية في نقطة واحدة، بالمركز الأخير.

     

     

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.