24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | المحكمة الإدارية تقرر ببطلان الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة وجدة

    المحكمة الإدارية تقرر ببطلان الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة وجدة

    قضت المحكمة الإدارية الابتدائية بوجدة قبل قليل ببطلان الدورة الاستثنائية التي عقدها مجلس جماعة وجدة، شهر يوليوز الماضي، والتي تم خلالها إقالة رؤساء اللجان ونوابهم ونائب كاتب المجلس، وانتخاب أعضاء آخرين بدلا منهم.

    وحكمت ذات الهيئة بإلغاء مقرر إقالة الأعضاء السبعة من مهاهم في اللجان الدائمة، والذين تقدموا بطعن لدى القضاء الإداري في شرعية الدورة وما ترتب عنها، ليدخل المجلس المتعثر منذ انتخابات 2015 حسب متابعين دوامة جديدة، حيث يأتي قرار المحكمة بعد يوم واحد فقط من رفض غالبية الأعضاء لمشروع ميزانية الجماعة لسنة 2020.

    وكانت دورة يوليوز الاستثنائية قد خلفت ردود أفعال قوية بين تياري فريق الأصالة والمعاصرة الموالين لرجلي الأعمال هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة، وعبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، حيث تبادل الطرفان الاتهامات بينهما بخيانة مبادئ الحزب وتوجهاته.

    وفي المقابل، عمقت مخرجات تلك الدورة الشرخ بين تياري فريق العدالة والتنمية المحسوبين على الكتابة الإقليمية للحزب بوجدة والكتابة الجهوية للحزب بجهة الشرق المقربة من أمانة البيجيدي، والتي اعتبرت أن التيار الأول تحالف مع البام، وهو ما يندرج ضمن الخطوط الحمراء في أبجديات الحزب، لتقرر قيادة المصباح حل هياكل الحزب بالإقليم والتشطيب على كل أعضائه.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.