24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لاعبو نهضة بركان يساهمون في صندوق مواجهة فيروس كورونا

    أراء وكتاب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | المغرب يسارع لإجلاء المغاربة العالقين بمليلية المحتلة

    المغرب يسارع لإجلاء المغاربة العالقين بمليلية المحتلة

    تنطلق مساء الجمعة 15 ماي 2020، عدد من الحافلات المغربية صوب المعبر الحدودي بني انصار بالناظور القريب من مدينة مليلية، وذلك بهدف نقل عشرات المغاربة العالقين منذ أسابيع بالمدينة المحتلة.

    ووفقا لما ذكرته مصادر ، فان السلطات المحلية بالناظور خصصت سبع حافلات لنقل حوالي 175 شخصا، بينهم أطفال ونساء من داخل المعبر الحدودي إلى مدينة الناظور، حيث ستخصص كل حافلة لنقل 25 شخصا.

    وتوجد منذ الساعات الأولى من صباح الجمعة، سبع حافلات بساحة حمان الفطواكي بشارع محمد الخامس بكورنيش مدينة الناظور، وهي تنتظر الأوامر للانطلاق نحو المعبر الحدودي لنقل المغاربة العالقين بمليلية المحتلة.

    وذكرت مصادر ، أن الحافلات التي تم تجهيزها لنقل العالقين المغاربة جرى تجهيزها بكمامات ومواد تعقيم بعد تنظيفها وتعقيمها من قبل السلطات المحلية لمدينة الناظور.

    ووفقا لمعطيات خاصة ذكرتها مصادرنا، فمن المنتظر أن تستقبل احدى الفنادق السياحية بمدينة السعيدية جميع المغاربة العالقين، حيث ستتوجه الحافلات المخصصة الى مدينة السعيدة حيث سيقضي الأشخاص العالقين منذ أسابيع بمليلية فترة الحجر الصحي وتحت المراقبة الطبية التي خصصتها سلطات السعيدية لهم.

    يذكر أن المصالح الأمنية بالمدينة المحتلة، عثرت على جثة شابة مغربية في عقدها الثالث، مساء الخميس 14 ماي الجاري، بأحد مراحيض الساحة المعروفة بحلبة الثيران، والمخصصة لإيواء المغاربة العالقين والمحاصرين بالمدينة المحتلة بسبب فيروس كورونا المستجد.

    وقالت السلطات الإسبانية إن الشابة عثر عليها جثة هامدة داخل أحد المراحيض من طرف حراس الأمن الخاص، ولا تبدوا عليها أثار العنف، كاشفة أن أسباب الوفاة تعود إلى جلطة دماغية.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.