24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لاعبو نهضة بركان يساهمون في صندوق مواجهة فيروس كورونا

    أراء وكتاب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | مولودية وجدة يعلن رسميًا انفصاله عن المدرب عبد السلام وادو

    مولودية وجدة يعلن رسميًا انفصاله عن المدرب عبد السلام وادو

    أعلن نادي مولودية وجدة  رسميًا انفصاله عن المدرب عبد السلام وادو، اليوم السبت، بشكل قانوني كما ذكر بلاغ لـ”فارس الشرق”.

    واعترف محمد هوار رئيس نادي مولودية وجدة لكرة القدم، أمس، خلال ندوة صحافية عقدها بتقنية المناظرة المرئية عن بعد، بأنه يتحمل المسؤولية الكاملة في المشاكل التي يعيشها فريقه والنتائج السلبية التي يحصدها، بعد أن بات يحتل المركز الأخير هذا الموسم في جدول الترتيب العام بـ”البطولة برو”، حيث لم يتذوق الفريق الوجدي طعم الفوز إلى حدود الجولة الخامسة من المنافسات.

    وتابع هوار خلال الندوة ذاتها: “قدمنا له مقترحاتنا بخصوص تغيير العقد الذي يجمعنا به، خلال اجتماعي به بحضور رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، الذي طلبت منه التدخل لإنهاء هذا الخلاف، ووافق وادو على الأمر بالعاصمة الرباط قبل أن يتراجع عن قراره، منحته 24 ساعة، إما أن يُوافق على ذلك كما اتفقنا أو سنلجأ لطريقة أخرى”.

    وكان وادو قد أعلن أمس الجمعة، عن عودته لاستئناف عمله مع “سندباد الشرق”، بعد فترة نقاهة دامت لأزيد من شهر، بسبب الوعكة الصحية التي تعرض لها، جراء المشاكل التي حدثت بينه وبين إدارة ناديه قبل أسابيع.

    ونشر مدافع “الأسود” السابق عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أمس، صورة له من تداريب “سندباد الشرق”، يؤكد من خلالها استئنافه لعمله على رأس القائمة التقنية للفريق، بعد أن تماثل للشفاء.

    وأكد رئيس المولودية، أن النادي عاش أزمة مالية بسبب عدم توصل الفريق بالدعم المالي من المستشهرين بشكل منتظم، مشددا على أن هذا العائق سيتم تجاوزه، من أجل صرف باقي مستحقات اللاعبين العالقة في ذمة إدارة الفريق، قائلا: “جميع الفرق الوطنية والعالمية كذلك تمر بمرحلة فراغ ومن أزمات”.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.