24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بلال مرميد

    بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    أراء وكتاب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | أمزازي يرفض الاعتراف بوجود أزمة في التعليم ويعتبر “المتعاقدين” تغليطا للرأي العام

    أمزازي يرفض الاعتراف بوجود أزمة في التعليم ويعتبر “المتعاقدين” تغليطا للرأي العام

    اعتبر سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي، أن المنظومة التعليمية بالمملكة لا تعيش أزمة في الموسم الدراسي الحالي. وأكد أمزازي، في كلمة له خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أنه لا يتفق مع التوصيف الذي يوحي بوجود أزمة ووضعية مقلقة داخل قطاع التعليم، مشيرا إلى أن ذلك أمر غير صحيح وبعيد كليا عن الموضوعية.

    بالمقابل، اعترف المتحدث ذاته بوجود إشكالات بالمنظومة التعليمية، مشيرا إلى أن الوزارة الوصية تعمل على حلها، مبرزا أن نمط التوظيف الجهوي، الذي تم الشروع فيه أواخر سنة 2016، مكّن من توظيفِ أكثر من 100 ألف من أطر التدريس في ظرف 5 سنوات، وهو ما يعادل، على حد قوله، إجمالي ما كان يتم توظيفه في السابق في أكثر من 20 سنة.

    وأكد أمزازي أن التعاقد انتهى سنة 2018 ولم يجبر أحد بعد ذلك على توقيع أي عقد مع الوزارة أو الأكاديميات، مضيفا أن الوزارة لم ترغم أحداً على التعاقد كما يشاع ، وأن كل الأساتذة الذين تم انتقاؤهم، على حد قوله، تقدموا للمباريات بمحض إرادتهم. كما عبر وزير التربية الوطنية عن رفضه التام لاستعمال لفظ “التعاقد”، مؤكدا أن هذه التسمية لم يعد لها وجود بالمغرب منذ سنة 2018، مشيرا إلى أن هذا الأمر يتم ترويجه بهدف الإثارة وتغليط الرأي العام الوطني.

    واعتبر أمزازي أعتبر أن الكثير مما يثار حول هذا الملف، “يرجع إما لعدم بذل المجهود الضروري للإحاطة بتفاصيل الملف وعدم مواكبة تطوراته، أو لرغبة بعض الأطراف إخراج الموضوع عن سياقه وإطاره الحقيقي”. وأوضح المتحدث ذاته أن ولوج المنظومة التربوية عن طريق التوظيف الجهوي لم يتم فرضه على أي أستاذ، مشيرا في السياق ذاته إلى أن 74 ألف مترشح تقدموا لولوج 11 ألف منصب لأطر الأكاديميات، وأن سنة 2018 عرفت ترشح 165 ألف إطار لولوج 15 ألف منصب، لترتفع النسبة، على حد قوله، لتصل لـ180 ألف مترشح لولوج 17 ألف منصب.

    وبخصوص الموسم الدراسي الحالي، ذكر أمزازي أن المملكة تمكنت من رفع كل التحديات، مقارنة مع عدة دول تشهد تعليق الدراسة وإغلاق المدارس وإلغاء الامتحانات. وأوضح أيضا أنه تم إعداد العدة التربوية الكفيلة بتنزيل الأنماط التربوية المعتمدة، وتوفير وبث الدروس المصورة على القنوات التلفزيةِ الوطنية وعبر مسطحة ““Telmidtice” إلى جانب تنظيم حصص المراجعة والتثبيت خلال الشهر الأول من هذه السنة.

    وأشار وزير التربية الوطنية إلى بث ما يزيد عن 10400 حصة دراسية إلى حدود 10 أبريل الجاري بمعدل 61 حصة دراسية يوميا، مضيفا أن الوزارة قررت اعتماد أطر مرجعية محينة في إعداد مواضيع الامتحانات الإشهادية لهذه السنة، وذلك استنادا إلى ما تم تنفيذه من المقررات الدراسية للمواد المعنية، وستعمل الوزارة، حسب أمزازي، على إصدارها في غضون الأسبوع الأول من شهر ماي.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.