24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بلال مرميد

    بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    أراء وكتاب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | مارتشيكا ميد أفريكا: البعد الإفريقي لخبرة مغربية في خدمة التنمية

    مارتشيكا ميد أفريكا: البعد الإفريقي لخبرة مغربية في خدمة التنمية

    تسعى شركة “مارتشيكا ميد”، من الآن فصاعدا، إلى تصدير نموذجها من المعرفة، لا سيما في مجال التنمية الترابية ومحاربة التلوث، من خلال إحداث فرع لها ذو توجه إفريقي “مارتشيكا ميد أفريكا”، مستفيدة من الخبرة المتراكمة لفائدة المشاريع الكبرى المنجزة في المملكة.

    وستستوطن “مارتشيكا ميد أفريكا”، التي أحدثت خلال الجمع العام التأسيسي في 27 ماي 2021 في الناظور، في القطب المالي للدار البيضاء.

    وأوضح المدير العام لشركة “مارتشيكا ميد”، السيد سعيد زارو، في حديث للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أهمية اختيار القطب المالي للدار البيضاء لأنه سيمكن من “البقاء في المحيط الاقتصادي الذي يعمل في إفريقيا” من أجل تسهيل إمكانية التواجد في جميع البلدان.

    كما أعرب عن الرغبة في التوفر مستقبلا على مكاتب لتمثيلية “مارتشيكا ميد أفريكا” في أبيدجان، وهو “هدف نعمل من أجله حاليا”، وكذا في مدغشقر ونيروبي ومومباسا .. إلخ.

    وعلى المستوى القانوني، أكد أن شركة “مارتشيكا ميد أفريكا” سترى النور قريبا بشكل رسمي.

    وفيما يتعلق بمحاورها للتدخل، ستركز “مارتشيكا ميد أفريكا”، على الخصوص، على التنقل والبيئة والبنيات التحتية والمجال الاجتماعي والمالي.

    ويتعلق الأمر، بحسب السيد زارو، بأهم المحاور لإعداد المشاريع الكبرى، مضيفا أن قوة “مارتشيكا ميد” تكمن في المشاريع الكبرى “التي تشبه مشاريعنا في المغرب”.

    من جهة أخرى، وصف اختيار أعضاء المجلس الإداري ل”مارتشيكا ميد أفريكا” ب”الهام”، مبرزا أن هذا المجلس يضم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ووزارة المالية ووكالة “مارتشيكا ميد” ووكالة جهة الشرق.

    وخلص الرئيس المدير العام ل”مارتشيكا ميد أفريكا” إلى أنه، في القريب، سيكون الأعضاء الآخرون، الذين لم يتمكنوا من حضور الاجتماع الأول، حاضرين في اجتماع المجلس الإداري المقبل.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.