24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بلال مرميد

    بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    أراء وكتاب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | إسبانيا.. هل ستتلقى “شرطة” البوليساريو تكوينا في بلاد الباسك من قبل إرهابيين سابقين في منظمة إيتا؟

    إسبانيا.. هل ستتلقى “شرطة” البوليساريو تكوينا في بلاد الباسك من قبل إرهابيين سابقين في منظمة إيتا؟

    تعهدت حكومة إقليم الباسك، التي تدعم حركة البوليساريو الانفصالية، بتدريب ما تسميه “الشرطة الوطنية الصحراوية”. من الواضح أن الهدف من ذلك هو قمع سكان مخيمات تندوف، التي توجد على وشك الثورة.

    في يوم الخميس 23 يوليوز 2021، وقع مواطن صحراوي مقيم في إقليم الباسك وممثل مزعوم لجبهة البوليساريو في هذه المنطقة التي حاولت منذ فترة طويلة الانفصال باللجوء إلى العنف عن بقية إسبانيا، اتفاقا محددا مع أحد المستشارين، بتفويض من السلطات الباسكية.

    بموجب هذا الاتفاق الذي وقعه شخصيتان من مستوى متدني، فإن حكومة إقليم الباسك ستدرب “الشرطة الوطنية الصحراوية على حماية الوفود والمواطنين والعاملين في المجال الإنساني والمقيمين والزائرين” في مخيمات لحمادة القريبة من تندوف، في جنوب شرق الجزائر. هذا على الأقل ما نقله الموقع المحلي “gasteizberri.com”.

    ومع ذلك، فقد مر ما يقرب من عامين ولم نسمع بأدنى زيارة قامت بها إحدى هذه الفئات التي من المفترض أن تحميها “شرطة” البوليساريو. في الماضي، كانت هذه الوفود التي قبلت أن يتم توجيهها وهي معصوبة الأعين تقريبا في مخيمات لحمادة نادرة جدا، هذه المخيمات المحاصرة بشكل كلي من قبل الجيش والدرك الجزائريين، التي تسارع عناصرها إلى إطلاق الرصاص الحي على الصحراويين الذين يريدون الهروب من المخيمات.

    لكن هذا التكوين المقدم لعناصر من البوليساريو، في سياق التعتيم التام على الحياة اليومية للصحراويين في المخيمات، ولكن أيضا في سياق الهزيمة الدبلوماسية والعسكرية لجبهة البوليساريو نفسها وراعيتها الجزائر، يهدف على ما يبدو إلى قمع سكان المخيمات. هل بدأ هؤلاء السكان بالفعل في التمرد للخروج من هذا الجحيم الذي وجدوا أنفسهم محاصرين داخله، دون أدنى أمل في حياة أفضل، منذ ما يقارب نصف قرن من الزمن؟

    الهدف الحقيقي من هذا الاتفاق لا يمكن أن تحجبه صياغة أهدافه الغامضة المعلن عنها. ومن ثم يتم الادعاء بأن هذا التكوين للشرطيين يهدف إلى مساعدة البوليساريو “في الحصول على مستويات من الأمن تضمن التعايش السلمي والديمقراطي لمواطنيها من أجل المساهمة في تنميتهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية”. يوحي هذا الكلام الفارغ بأن السكان في المخيمات إما يقتلون بعضهم البعض بالفعل أو يتم ذبحهم بعيدا عن مرأى ومسمع العالم.

    على أي حال، فإن تكوين شرطة البوليساريو، على يد الإرهابيين السابقين، الذين يسمون بالتائبين، في حركة إيتا، وهي منظمة متطرفة استعملت العنف الدموي في إسبانيا لعدة عقود، لا يبشر بالخير بالنسبة للساكنة الصحراوية بمخيمات لحمادة.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة

    جنيف.. وفد حقوقي من الصحراء المغربية يسلط الضوء على وضعية حقوق الإنسان بتندوف


    منظمة غير حكومية تحذر من تجنيد عناصر “البوليساريو” كمرتزقة في منطقة الساحل


    مقارنة بين مدينة العيون المغربية ومدينة حاسي مسعود الجزائرية


    إجراء بحث قضائي معمق للوقوف على ظروف وأسباب وفاة عبد الوهاب بلفقيه


    جنيف .. فاضل بريكة يستنكر مٌناخَ الترهيب ِوالقمع السائد في مخيمات تندوف


    ولد سيديا يكشف كيف فضح الإعلام الدولي علاقة الإرهابي أبو وليد الصحراوي بـ”البوليساريو”


    محادثات بين بلينكن ووزراء خارجية إسرائيل والإمارات والمغرب والبحرين


    بعد العيون .. عيون وفد بولوني على الداخلة للاستثمار


    روبورتاج.. الشاحنات المغربية تواصل رحلاتها لتزويد دول إفريقية بالمواد الأساسية


    الجزائر : خليتونا نتوحشو الفاكهة…نتصورو معاها و نروحو للدار


    مقتل عنصر “البوليساريو” زعيم “داعش” في الساحل و الصحراء أبو وليد الصحراوي


    أجواء من الحزن تخيم على مراسم توديع جثماني السائقين المغربيين الذين قتلا في مالي