24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بلال مرميد

    بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    أراء وكتاب

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    المعقول

    الجزائر قوة إقليمية في التعفن!

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    بلال مرميد يكتب .. فيروس الحقد المستجد

    في مجال التواصل، هناك طريقة بالية للضغط وتتمثل في تجنيد بعض من وسائل الإعلام لمهاجمة نفس الأشخاص، و نفس المسؤولين، أو نفس البلدان في فترة محددة حسب الطلب. ينطلق الكتبة والمقدمون التلفزيون والإذاعيون لنشر كثير من أكاذيب، ويرفقون الحملة ببعض من معطيات يعرفها الكل للتأثير على المتلقي التائه. في فرنسا، أسرد مثالي “لوموند” و “ماريان”.

    فجأة تخصصوا في نشر ملفات تهم المغرب، مع استخدام أسلوب تواصل نازل يستغبون به المتلقي، ومحاولة اختلاق أوهام، والتركيز على شهادات لا يعتد بها إلا جاهل أو حقود. في “لوموند” التي فقدت هيبتها منذ أعوام، لا يميزون بين الفرضية والدليل حين يتناولون موضوعا مغربيا، و في “ماريان” التي يعرف الفرنسيون خلفياتها من زمان، و الأدوار التي تقوم بها لزرع بذور الفتنة بين الفرنسيين أنفسهم، شحنت كثير من صفحات تمت عنونتها بطريقة مريبة: “ما لم يقولوه لكم عن المغرب”.. ما الذي لم يقولوه لنا عن المغرب، وستفضحه “ماريان”؟

    تشرع في فعل القراءة، وتكتشف بأن اللغة المستعملة منذ السطر الأول كلها تحامل وأحكام جاهزة، وإجهاز على أدبيات الصحافة التي يعطي فيها عادة أهل الشمال دروسا نظرية لا تحصى لأهل الجنوب. تتأكد بأن الأمر لا يتعلق بملف، بل بمقالات سب وتبخيس للمجهودات ومحاولات زرع جرعات قوة في شرايين الكليشيهات المتهالكة، خطت على عجل لأن المغرب يكبر يوما بعد يوم بأبنائه.

    الأمر يزعج، وهذا المغرب أصبح يدفع الكثير من الحاقدين عليه لكي يقحموا مقارنات لا مكان لها، ولا يمكن للفرنسيين العقلاء أن يقتنعوا بها. جمل متناثرة، و صور منتقاة بطريقة تفضح حنين أصحابها لماض سحيق، وفكر استعلائي رخيص. ينطلقون في سطورهم النتنة من القصة التافهة المسماة “پيغاسوس”، و يعبرون للهجرة، و يتذكرون إردوغان، ويعرجون على مواضيع عديدة اعتمادا على عكازات لغوية تحيل على قاموس استعماري بائد.

    تحس مع مرور الفقرات، بأن الدافع وراء هذا التكالب الإعلامي هو المسافات التي يربحها المغرب على عدة أصعدة، رغم كل الأخطاء التي نحاول تصحيحها دون حاجة لتلقي الدروس من أحد. لحسن الحظ، أن فرنسا لها عقلاء في إعلامها، وكثيرون لا يعيرون أدنى اهتمام لخرافات “لوموند” و “ماريان” وما يدور في فلكهما.

    ثم نعرج الآن لنسخر مجددا من إعلام جيراننا الجزائريين، ومع أغلبهم لا تعثر لا على تواصل نازل ولا صاعد ولا حتى أفقي. تجد ما يمكن أن نسميه بالتواصل الأحمق، والتواصل الأحمق يقوم على قاعدة جديدة، مبنية على التحامل بدون إتقان أسلوب التحامل. نستمتع بهفواتهم، ويمنحننا أغلبهم فرصة للسخرية والاستهزاء، مع قليل من رأفة على بهلوانيات لم تعد تقنع حتى المكلفين باقترافها.

    صاحب افتتاحية يهاجم المغرب، ويعبر عن غير قصد ليفضي ضمنيا بحبه للمغرب في آخر السطور، ومقدم تلفزي يتعثر في نطق كلمة “پيغاسوس”، ويتحدث بغباء عن تجسس على الأجهزة الإلكترونية والحسابات البنكية. مثل هؤلاء، لايمكن أن تجاريهم في حمقهم، لأن داء الحمق لا دواء له، و الأحمق عدو نفسه، وهو كاسد العقل الذي لايتقن شيئا.

    حاليا، يهمني مثلما يهم الآلاف من بني جلدتي، أن نترك لهم هذا الدور الخبيث مستقبلا. أن يصيروا مهووسين بنا أكثر كمغاربة، وأن لا ننتبه لهم، أو أن نتابع في وقت الفراغ حماقاتهم وقراءاتهم البالية التي لم تعد تؤثر فينا. من فرط حبهم لنا، يبدو بأنهم أصبحوا فعلا يكرهوننا. هي موجة جديدة من ڤيروس الحقد على المغرب، وعدد الإصابات كثيرة، و حالات بعضهم جد حرجة. بالشفاء العاجل بعد أن يبلغهم اللقاح، وعاش المغرب و السلام.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.