24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | عين على الانتخابات الجماعية 2015 : حوار مع فريد مومن وكيل جبهة القوى الديمقراطية

    عين على الانتخابات الجماعية 2015 : حوار مع فريد مومن وكيل جبهة القوى الديمقراطية

    بداية نرحب بفريد مومن وكيل جبهة القوى الديمقراطية ضيفا عزيزا  على” عين على الانتخابات الجماعية 2015 ” ، ونشكرك على قبولك دعوتنا لهذا الحوار رغم معرفتنا بانشغالاتك الكثيرة هذه الأيام في الحملة الانتخابية . الحوار الذي نسلط الضوء من خلاله عن جملة من القضايا ذات الصلة المباشرة بالانتخابات الجماعية المقبلة، محاولين استقراء نظرتكم الخاصة والحزبية تجاهها .

    فريد مومن : بداية أود أن اشكرك على هذه الاستضافة الكريمة ، وهذا الحضور الإعلامي المتميز في الساحة الجهوية.

    باعتباركم احد المرشحين وتخوضون أول تجربة انتخابية .كيف فكرتم في دخول معترك السياسة والانتخابات ؟ وما الذي دفعكم للمشاركة السياسية كمرشح؟
    لقد اقتصرت الانتخابات الجماعية منذ سنين على منظومة من رموز الانتخابات السابقة، تتبادل فيما بينها أدوارا محددة وتتنافس على امتيازات يتوارثها أشخاص من نفس التيار الحزبي فيما بينهم، وتتقَنَّع فيها وجوه بقِناع خدمة المواطنين والمصلحة العامة وصارت الاستحقاقات الانتخابية ريعا يغري، وذلك على حساب البرامج والمطالب الحقيقية للناخب، و إيمانا منا  بضرورة التحرك الايجابي لصالح مدينتنا قررنا إقتحام الإنتخابات ببرنامج واقعي يأخد بعين الإعتبار إمكانيات المدينة وإكراهات وخصاص بعيدا عن خطاب الوعود .

    ما هي تصوراتكم وبرامجكم كمرشح؟
    من جملة ما وضعنه كفريق حزبي وتصور جماعي العمل الجدي الصادق في إطار فريق عمل متكامل لإعادة قدر من المصداقية للجماعة الحضرية و تفعيل دورها التنموي.

    هل تملكون حلول لمشاكل مدينة بركان ؟

    لايمكن لمدينة بركان الخروج من هذة الإنتكاسة إلا ببرنامج استراتيجية التنمية الحضرية، الذي يتعلق بإنجاز ثلاثة محاور أساسية، أولها التنمية الاقتصادية، تعزيز قطب الكفاأت والتنمية الحضرية، وهو البرنامج الذي يهدف إلى وضع رؤية التنمية في المدينة، لجعل مدينة بركان قطبا ناجحا للتنمية المستدامة والشاملة وله تأثير إيجابي ومحرك لباقي الجماعات قريبة ، بانخراط وتعبئة جميع الفاعلين وفق خطط عمل محددة المسؤوليات ووسائل تنفيذها وآليات لتتبعها وتقييم نتائجها، و إنعاش الاقتصاد المحلي، تم خلق منطقة صناعية،تسوعب اليد العاملة وتخفف من معظلة البطالة.

    وتحسين وضعية البنية التحتية للمدينة، وتهيئة أحياء المدينة و تقوية شبكة الإنارة العموميةوتهيئة مداخل المدينة والطرق الجانبية والطريق دائري وبناء مجزرة بلدية في مستوى مدينة وبمقايس صحية و محطة الطرقية تستجيب لمتطلبات مدينة .

    كيف هي استعداداتكم في الحملة الانتخابية الحالية ؟ وكيف تجدون جوها العام في برمتها بين مختلف المرشحين؟

    استعداداتنا في الحملة الانتخابية الحالية عادية جدا بحكم أننا نملك تجربة سياسية تؤهلنا لنستعد لها بطرق احترافية .ونحن نركز في حملتنا على ما عهده الناس فينا بصراحتنا وصدق نوايا وإعطاء حلول واقعية لمجموعة من ملفات. أما الجو العام للحملة الانتخابية يسوده التنافس والإحترام المتبادل .

    ما هي إستراتيجية حزبكم في الانتخابات المحلية ؟

    إن إستراتيجية حزب في الانتخابات المحلية هو إعتماد برنامج عملي بعيد عن الشعارات ذات الصلة بالخطاب الأخلاقوي. والجبهة جاءت للمساهمة في معالجة العيوب والنواقص التي تعتري تدبير الشأن العام المحلي. نبعث رسائل لكافة الفاعلين السياسيين للابتعاد عن الشعارات، ونشدد على ضرورة أن يكون ما يتم تقديمه للمواطنين واقعيا ولا يتبنى الوعود التي لا تخرج غالبا عن تعداد اختصاصات وصلاحيات الجماعات المحلية المنصوص عليها في القانون.

    هل تملك تصور واضح لمشاكل مدينة بركان؟

    أجل وبكل تواضع أعرف كل ملفات التي تعيق تطور جماعة بركان في كل قطاعات إذا تكلمنا على قطاع النقل يفرض على رئيس المقبل  ممارسة اختصاصاته التي يخولها له القانون في تنظيم ومراقبة النقل وتفضيل الخضوع للوبي المتحكم في هذا القطاع على حساب المطالب المشروعة لمهنيي النقل وخاصة سائقو سيارات الأجرة الكبيرة ، وتطبيق مقرر المجلس البلدي بتحويل محطة حافلات النقل العمومي، المؤقتة من شارع مولاي يوسف إلى البقعة الأرضية المستغلة من قبل شركة صوناكوس ذات الرسم العقاري 10522/40. وعلى مساحة 14000متر مربع في أقرب وقت نظرا للفوضى وعرقلة للسير والتلوث المضر بصحة ساكنة شارع مولاي يوسف ، وكذلك إخلاء ساحة النصر ووسط المدينة وتنظيم محطات الوقوف .ووضع مخطط مروري جديد .

    و إخراج المشاريع الكبرى والتي نعتبرها كأولوية ينبغي الاشتغال عليها ومواكبة الإقلاع الاقتصادي التي تعرفه الجهة وتموقع الجماعة على ضوء المخطط الأخضر والمخطط الأزرق ، و متابعة ومراقبة التدبير المفوض وما يعرفه هذا المجال من اختلالات وتجاوزات لدفاتر التحملات وغياب مراقبة دورية ومنظمة تشمل الجوانب التقنية والمالية والمحاسبية والقانونية.

    أما على مستوى ثقافي لابد من خلق مركبات ثقافية أخرى وبناء مركب ثقافي الذي تم رصد ميزانيته في أقرب وقت وبناء معاهد للتكوين الفني (الموسيقى المسرح الفنون التشكيلية) ودعم مبادرات الجمعيات الثقافية في تنظيم تظاهرات فنية وثقافية وصيانة الموروث الثقافي، وتقوية الخزانة البلدية من حيث التجهيزات و الكتب والمراجع وتعزيز المناطق الخضراء في كل أحياء مدينة في إطار مخطط تشاركي مع جمعيات سكنية.تعيش مدينة بركان نكسة حقيقية من ناحية المناطق الخضراء ،و غياب إرادة لدى المجالس البلدية المتعاقبة على الشأن المحلي في تحسين صورة المدينة على مستوى أماكن الترفيه والتنزه إن غياب ثقافة بيئية لدى هده المجالس جعلت مشاريع إعادة هيكلة المدينة خاصة تهيئة الساحات العمومية والمناطق الخضراء أخر الأشياء الذي يمكن التفكير فيها.

    إن الفوارق ما بين مدينة بركان  والمدن المجاورة في مجال النمو الاقتصادي والتنمية البشرية والاستفادة من الخدمات الأساسية لا تزال قائمة إلى اليوم. وُتظهر المؤشرات تباينا كبيرا في التنمية بالنسبة لكل حواضر المكونة للجهة و الضعف الكبير الذي سُجل في اقليم بركان في قطاعات التربية والصحة والبنيات التحتية والنمو الاقتصادي.

    كما نجد المشاريع المجمدة التي تطرح أسئلة لدى ساكنة مدينة بركان أين مشروع المركب الثقافي؟والمحطة الطرقية ؟و مشروع الطريق الدائري و الحي صناعي والمجزرة البلدية ؟و الشطر الثاني من إعادة هيكلة الشوارع والأحياء والكلية ومشاريع السكن الإقتصادي ناهيك عن تأهيل قطاع النقل الحضري وإختلالات قطاع النظافة هي أبرز التحديات التي تحول دون تطور مدينة بركان والتي تستمر في التوسع العمراني مع تراكم في مشاكل التي تستلزم حلولا جذرية آنية وبلورة برامج تنموية ذات أولوية من أجل تأهيل مدينة وبالتالي تعزيز موقعها كقطب إقتصادي فعال في إطار الجهوية الموسعة .

    شكرا جزيلا على قبولكم دعوتنا لهذا الحوار وأتمنى لكم مسيرة موفقة في مشواركم الانتخابي. ونريد منكم كلمة ختامية .
    ختاما أجدد الشكر لموقع أوريون بلوس واشد بحرارة على أيدي كل الأطر الساهرة على نجاحه لتلعب هذا الدور الإعلامي الإشعاعي الذي من اجله تأسس.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.