24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    orientplus

    لماذا يتخوف النظام الجزائري من الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والإمارات؟

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | قراءة أولية في نتائج الانتخابات الجماعية ببركان تراجع الإستقلال و إكتساح الأصالة والمعاصرة و العدالة والتنمية

    قراءة أولية في نتائج الانتخابات الجماعية ببركان تراجع الإستقلال و إكتساح الأصالة والمعاصرة و العدالة والتنمية

    كما كان متوقعا انتهت الانتخابات بفوز ساحق  للأصالة والمعاصرة بزعامة محمد إبراهيمي ومتبوعا بالعدالة التنمية بقيادة مصطفى القاوري وبعد الإعلان عن نتائج انتخابات وجب الوقوف وقفة تأمل في مستقبل جماعة حضرية لبركان وفي وقت كنا نظن فيه بان الزمن قد تغير ها هي صناديق الاقتراع تفرز نفس الوجوه المهيمنة على الحياة السياسية.

    تحول الاقتراع الذي أجري يوم الجمعة ، إلى اقتراع يهيمن عليه أصحاب المال، والولاأت المصلحية، والمتحكمون في سير الجماعات المحلية، مما جعله إقتراعا غير سياسي، كما أن التصويت فيه لم يتم بناأ على الاختلافات السياسية والبرنامجية، مثلما هو مفترض في الانتخابات.

    الأطراف الحزبية التاريخية كانت نتائج  بالنسبة لها  متباينة متوسطة لحزب الاتحاد الاشتراكي وكارثية لحزب الإستقلال خسر 5 مقاعد،الشيء الذي فسره متتبعو الانتخابات بكون جل الناخبين وكذا الفئات المقاطعة سلكت نهج التصويت العقابي عليه  أيضا إتضح تراجع الأحزاب السياسية ذات الخلفيات الإيديولوجية والفكرية، وخاصة فدرالية اليسار الديمقراطي، حيث تراجعت نسبة الأصوات التي حصل عليها، بالمقارنة مع انتخابات 2009 ،، بما يدعو هذه الأحزاب للوقوف لتقييم وضعيتها، ومراجعة حساباتها كما حافظ حزب التقدم والاشتراكية على مقاعده 4 ومقارنة باستحقاقات 2009 كما أيضا نستشف مدى التقدم الملحوظ الذي حققه حزب العدالة والتنمية الذي حصل على 4 مقاعد في انتخابات 2009 ليحقق 12 مقعد في انتخابات 2015، مقابل التراجع الواضح لحزب التجمع الوطني للأحرار.

    رياح تحالفات تسير نحو إتلاف الأصالة والمعاصرة و الاتحاد الاشتراكي وإمكانية زيادةحزب الإستقلال أو حزب التقدم والاشتراكية لتحقيق أغلبية مريحة.

    إن تجسيد مفهوم المحاسبة يستوجب تعميق الوعي السياسي جماهيريا، وبالتالي الانتقال من كتلة ناخبة أريد لها دائما أن تظل “قطيعا” يسير، و”جيوشا انتخابوية” تكتسح المقاعد والجماعية، مقابل فتات من العطايا والوعود والترهيب والترغيب، إلى كتلة انتخابية مواطنة تعي من جهة إن صوتت، لمَ تصوت ولمن ستصوت، ومن جهة أخرى إن قاطعت لمَ قاطعت.

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة

    سيجورني يجدد دعم باريس الواضح والمستمر لمقترح الحكم الذاتي


    واشنطن.. تقديم المبادرة الملكية من أجل الأطلسي خلال لقاء مشترك لسفارة المغرب والخارجية الأمريكية


    بوريطة : الرئاسة المغربية ستنخرط بمصداقية لتحقيق أهداف مجلس حقوق الإنسان


    المغرب يؤكد أمام محكمة العدل الدولية التزام جلالة الملك لصالح القضية الفلسطينية


    الأمير مولاي رشيد يترأس حفل عشاء أقامه جلالة الملك بمناسبة الدورة الـ 48 لجائزة الحسن الثاني للغولف


    دلالات وإشارات زيارة رئيس الحكومة الإسبانية للمغرب


    قضية الصحراء المغربية لم تعد مطروحة في الاتحاد الإفريقي


    زيارة بيدرو سانشيز للمغرب .. زخم جديد لدينامية العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا


    جلالة الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز


    المبادرة الملكية لتمكين دول الساحل من الولوج الى الأطلسي


    أديس أبابا.. تدشين نافورة مغربية بمقر الاتحاد الإفريقي


    أهمية التعاون العسكري المغربي الأميركي