24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    طالع سعود الأطلسي. كاتب مغربي

    زلزالُ الحوز… يرتدُّ في الإعلام الفرنسي… سُعارا…

    أراء وكتاب

    بنطلحة يكتب: المغرب واستراتيجية ردع الخصوم

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | مستثمرون روس يدخلون على خط تمويل أنبوب الغاز بين نجيريا والمغرب

    مستثمرون روس يدخلون على خط تمويل أنبوب الغاز بين نجيريا والمغرب

    أكد وزير النفط النيجيري تيميبري سيلفا، أن بلاده والمغرب ما زالا يسعيان للحصول على أموال لتمويل مشروع خط أنابيب ضخم لنقل الغاز النيجيري إلى شمال إفريقيا وأوروبا.

    وكشف تيميبري سيلفا أن “الروس كانوا في مكتبي الأسبوع الماضي وهم مهتمون جدا بالاستثمار في هذا المشروع”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، مبرزا أن عددا من المستثمرين يبدون اهتماما بالموضوع.

    وأشار المسؤول النيجيري إلى أنه لم يتم حتى الآن التوصل إلى اتفاق بشأن التمويل، مؤكدا أن “هناك اهتمام دولي كبير لكننا لم نحدد بعد المستثمرين الذين نريد العمل معهم”.

    وأوضح سيلفا أن خط الأنابيب سيكون امتدادا لخط أنابيب ينقل الغاز من جنوب نيجيريا إلى بنين وغانا وتوغو منذ 2010، مضيفا: “نريد أن نواصل خط الأنابيب نفسه هذا إلى المغرب على طول الساحل. اليوم، ما زال (المشروع) قيد الدراسة”.

    وكان الملك محمد السادس والرئيس النيجيري محمد بخاري، قد اتفقا، قبل أربع سنوات، على مشروع ضخم لنقل الغاز على طول ساحل المحيط الأطلسي، على امتداد أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر.

    ويثير نقل الغاز النيجيري إلى شمال إفريقيا اهتماما كبير بينما أجرت الجزائر خصوصا مناقشات في 2002 لمشروع خط أنابيب مماثل عبر منطقة الساحل. ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، تثير احتياطات الغاز في إفريقيا اهتماما متزايدا إذ يسعى الاتحاد الأوروبي خصوصا إلى إيجاد بدائل لإمدادات الغاز من روسيا.

    وتملك نيجيريا العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) احتياطات هائلة من الغاز، وهي الأولى في إفريقيا في هذا المجال والسابعة في العالم.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة