24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | أعضاء من البنك الدولي في زيارة عمل لجهة الشرق

    أعضاء من البنك الدولي في زيارة عمل لجهة الشرق

    أشرف رئيس مجلس جهة الشرق، يوم الاثنين 4 أبريل 2016 بمقر مجلس الجهة، على اجتماع مع وفد من البنك الدولي الذي يقوم بزيارة لجهة الشرق ويتكون هذا الوفد من ثلاثة خبراء وهم : السيد جان فرانسوا أرفيس رئيس المشروع، السيدة كريستيانا بوش متخصصة في مجال التجارة، والسيد نبيل سمير متخصص في مجال النقل.

    وخلال هذه الزيارة التي تتعلق بمشروع بناء ميناء الناظور غرب المتوسط، قدم أعضاء الوفد للسيد الرئيس ونائبيه، الخطوط العريضة للدراسة المزمع إنجازها من طرف البنك الدولي في موضوع : الرفع من المؤشرات السسيواقتصادية لمشروع الميناء على جهة الشرق.

    ويعرف هذا العرض منطقة الشرق بأنها تفتقر لركائز التنمية الاقتصادية المستدامة والمندمجة وذلك لكون الجهة تعاني على ثلاثة مستويات، أولها الموقع الهامشي مقارنة مع الأقطاب الاقتصادية المغربية الأخرى، وثانيها الظروف الطبوغرافية والمناخية وثالثها ضعف الكثافة السكانية التي تحد من المساهمة في البناء والتعمير.

    لكن بالرغم من هذه الصعوبات والعوائق، فإن لجهة الشرق من المؤهلات الاقتصادية ما يمكنها أن تلعب أدوارا طلائعية في المجال التنموي، من قبيل الانتاج الفلاحي بإقليم بركان، والمناجم المعدنية بإقليم جرادة. ولهذا فإن الهدف الأساس لهذه الدراسة هو إرساء مجلس جهة الشرق للبنيات التحتية الضرورية من شبكة طرق سيارة أوسكك حديدية لربط المناطق المنتجة للثروة الاقتصادية بميناء الناضور غرب المتوسط.

    وفي مستهل رده رحب السيد رئيس مجلس جهة الشرق بأعضاء الوفد وأشاد بالأهمية التي يوليها البنك الدولي لهذه الجهة، مؤكدا على التزام مجلس الجهة بتنفيذ توصيات ونتائج هذه الدراسة الجارية ووضع كافة المعطيات والمعلومات اللازمة رهن إشارة الوفد لإنجاحها.

    واختتم السيد الرئيس كلمته بالتأكيد على ضرورة الإستفادة من الإمكانيات السسيوإقتصادية التي يوفرها ميناء الناظور غرب المتوسط وتأثيرتها الإيجابية على النسيج الانتاجي الجهوي، مبرزا أهمية هذا المشروع في تسريع دينامية خلق فرص الشغل على صعيد الجهة وإعادة تأهيل اليد العاملة المتوفرة.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة