24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | مصالح أمن وجدة تحجز150 ألف من الأقراص المهلوسة

    مصالح أمن وجدة تحجز150 ألف من الأقراص المهلوسة

    تمكنت الشرطة القضائية بمدينة وجدة، بناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الجمعة، من حجز كمية كبيرة من الأقراص الطبية المهلوسة، بلغت 150 ألف قرص طبي، وأوقفت أحد المشتبه فيهم في جلبها وترويجها انطلاقا من الجزائر.

    التحريات التي باشرتها مصالح الأمن مكنت من ضبط كمية الأقراص المهلوسة المذكورة، من صنف “إكستازي” الفتاك، بمنزل بمنطقة بني ادرار، كما مكنت من توقيف أحد المشتبه فيهم، من مواليد 1979، في وقت لا زالت التحريات جارية لتوقيف شقيقه المتورط في نفس النشاط وذلك بعد تحديد هويته.

    وأفاد مصدر أمني مطلع أنه تم وضع المشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا زالت التحريات جارية لتوقيف باقي المتورطين في هذا النشاط الإجرامي.
    وفي هذا الإطار تشير المحاضر المنجزة من طرف المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة إلى أن المحجوز من الأقراص المخدرة يتم استقدامه ءحسب تصريحات المتهمين من الجزائر وغالبا من مدينة مغنية الجزائرية، كما أن متزعمي الشبكات التي تعمل في هذا الميدان ينحدرون من أصل جزائري.

    ويدخلون إلى التراب المغربي بطريقة غير قانونية، وهم محملون بالكميات المطلوبة من طرف المروجين المحليين الذين يعمدون إلى تصديرها إلى مناطق مختلفة من التراب المغربي.

    طريقة التي يتم إغراق المغرب به من القرقوبي يتضح أنه يقف وراءها تنظيم يمتلك إمكانيات كبيرة في لوجستيك وتهريب والحصول على تلك الكمية من أقراص المهلوسة وفي نفس الوقف إستراتيجية محكمة يود من خلالها إرسال رسائل مشفرة لمن يهمه الأمر.

    تظل الجزائر المصدر الأكبر للأقراص المهلوسة المعروفة بآثارها الفتاكة على صحة وأمن المواطنين، وتورطها المباشر في إغراق أسواق المغرب بسلاح أقراص المهلوسة (لقرقوبي )،ولكن أيضا تأكيد تقاعس البلد الجار في التفاعل إيجابيا مع مقتضيات الاتفاقيات الدولية المرتبطة بالموضوع،خاصة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية، الموقعة بمدينة باليرمو الايطالية، بتاريخ 12 دجنبر 2000.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة