24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | جرحى ومعتقلون في اشتباكات بين الشرطة الجزائرية وعناصر الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل

    جرحى ومعتقلون في اشتباكات بين الشرطة الجزائرية وعناصر الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل

    إعتقلت مصالح الأمن الجزائرية يوم الأربعاء في حدود الواحدة صباحا عشرات من عناصر حركة الماك الداعية لانفصال منطقة القبائل بمدينة الأربعاء ناث إيراثن شرق ولاية تيزي وزو وأصيب 9 رجال شرطة بجروح متفاوتة الخطورة، وذلك حين حاول نشطاء الماك رفع علم بلاد القبائل بالقرب من المقر القديم لفرقة الدرك .

    شهدت ليلة أمس مدينة الأربعاء ناث إيراثن مواجهات بين قوات الشرطة وعناصر من حركة الماك وذلك عندما أقدمت مجموعة من حركة استقلال منطقة القبائل أو ما يعرف بـ”الماك” على محاولة رفع العلم الذي تبنته كعلم لـدولة القبائل ، وذلك بمناسبة الذكرى الـ15 لمسيرة 14 جوان 2001 التي نظمت بالعاصمة بمشاركة الآلاف من المواطنين الذين اتجهوا إليها من ولايات تيزي وزو، بجاية، البويرة، بومرداس، حيث شهدت أحداثا دامية ومواجهات ساخنة وكانت حلقة من سلسلة المواجهات التي شهدتها أحداث الربيع الأسود.

    عناصر الماك الذين اختاروا الساحة المقابلة للمقر القديم لفرقة الدرك الوطني والذي تحول حاليا الى مرقد للشرطة، ساروا وسط المدينة، مرددين شعاراتهم المناهضة لنظام الجزائر ومطالبة بإستقلال منطقة القبائل، قبل أن تتدخل مصالح الأمن بعنف وتمارس قوة العسكرية، بعد مواجهات جمعت الطرفين ،خلفت جرح 9 رجال شرطة حولوا إلى مستشفى الأربعاء ناث إيراثن لتلقي الإسعافات الأولية،وجرحى في صفوف المتظاهرين في حين أعتقل مئات منهم .

    ويرأس “الحكومة القبائلية المؤقتة” فرحات مهني (59 عاما) الذي كان اعتقل مرات عدة في الجزائر وصدرت بحقه مذكرة جلب عن السلطات المحلية بالبويرة (جنوب غرب منطقة القبائل بالجزائر).

    ومنطقة القبائل منطقة جبلية وفقيرة شرق الجزائر العاصمة وهي معقل احتجاجات. ويتحدث سكان هذه المنطقة الامازيغية وتشهد تيارات مختلفة تطالب بإنفصال. وتشير تقديرات إلي أن نسبة هؤلاء في الجزائر (سكان القبائل وايضا المزاب والاوراس) ما بين 25 و30 بالمئة من الشعب الجزائري.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.