24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | الواجهة | قراءة في مباراة نهضة بركان و حسنية أكادير

    قراءة في مباراة نهضة بركان و حسنية أكادير

    تنتظر نهضة بركان مباراة في غاية الأهمية  يسعى فيها إلى تأكيد صحوته وجاهزيته مبارة نهضة بركان و حسنية أكادير فريقين يقدمان مستوى كبير و جيد بالبطولة الإحترافية ويمشيان بثبات مميز ولعل عامل الاستقرار  والاحتفاظ بمكونات الفريقين أحد العوامل التي جعلت من هذين الفريقين يظهران بصورة مغايرة.

    فريق البرتقالي برصيد 22 نقطة والمركز التاسع  سيرحل إلى مدينة أكادير بعزيمة يحدوها الرغبة في الفوز  والعودة بثلاث نقاط غالية ستخول له التقدم أكثر نحو صدارة الدوري المغربي و إن كانت المهمة صعبة جدا أمام فريق حسنية أكادير  و القوي داخل ميدانه و خارجه  والدليل عندما هزم الرجاء البيضاوي داخل ميدانه و أحرج الوداد بملعبه.

    المبارة لن تكون سهلة بين الجانبين أرضية مركب أدرار جيدة سوف تساهم في إبراز المقومات التقنية للفريقين لابد أن عبد الرحيم طالب يعي أنه يلعب ضد أضعف دفاع وأقوى هجوم وأن يرمي بكل ثقله في محاصرة الحسنية ذاخل منطقتها خصوصا أنها منقوصة من أكبر نقط قوتها  إسماعيل الحدادي المصاب.

    مباراة تعد بالشيئ الكثير وجميع التكهنات تبقى متوقعة لكن الأكيد أن نهضة بركان ستقدم مقابلة كبيرة خاصة بتواجد جوان لنغوا لاما قادر فال  عبدالمولى برابح  يوسف السعيدي  و عبد  الهادي حلحول  و ليس لها  خيار أخر سوى الفوز وفي المقابل حسنية أكادير مجبر على طمس الهزيمة السابقة أمام  الكوكب المراكشي على أرضية مركب أدرار ما سيمنح المباراة طعم خاص يعد بالتشويق والإثارة .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.