24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | جمعية بدر للأشخاص لذوي الإحتياجات الخاصة في لقاء تواصلي مع آباء وأمهات وأولياء المستفدين

    جمعية بدر للأشخاص لذوي الإحتياجات الخاصة في لقاء تواصلي مع آباء وأمهات وأولياء المستفدين

    من أجل تواصل هادف ، وترسيخا لعلاقات التواصل بين جمعية بدر للأشخاص لذوي الإحتياجات الخاصة وأمهات وآباء وأولياء المستفدين، حرصا من المؤسسة على المساهمة في تحديث العمل التعاقدي والتشاركي وإنضاجه والارتقاء بعمل الجمعية .

    التي نظمت مساء الإثنين 5شتنبر 2016، يوما تواصليا و بعد كلمة ترحيب بالأمهات وآباء وأولياء التلاميذ و العاملين بالمؤسسة وبرجال الإعلام المحلي الذي حضروا لتغطية هذا النشاط التواصلي ، استعرضت السيدة رئيسة المؤسسة نادية عطية غايات ومرامي هذا اللقاء والنتائج التي يتوخى تحقيقها وفق شروط الجودة في إطار التدبير التشاركي ، مبرزة دور أمهات وآباء وأولياء المستفدين بهذه المؤسسة باعتبارهم فاعلا هاما و شريكا أساسيا.

    مذكرة بأهمية مثل هذه اللقاأت التواصلية التي تحمل دلالات الأهمية التشاركية في صناعة النجاح و في تجسيد المشاركة الجماعية لتحقيق الإنتظارات المتوخاة والآفاق المستشرفة التي تتمثل بالأساس في تحقيق الجودة المطلوبة.

    وفي معرض حديثها أعلنت السيدة عطية، عن انطلاق الموسم الدراسي الجديد بسياسة جديدة من الناحية الإداريةو التربوية ا، كما دعت الآباء و الأمهات إلى الانخراط في إطار اللجان ، وشددت على ارتفاع عدد الراغبين في الإنخراط في المركز حيث أن لائحة الانتظار تتجاوز 95 فرد.

    كما قدمت رئيسة المؤسسة عرضا مقتضبا حول الأداء التدبيري والتربوي وتجاوز مجموعة من الصعوبات الخاصة بتدبير من خلال شركات و نقل تجارب كما ركزت على عملية التي تعرضت لها حسابات جمعية بفعل شكايات أعضاء مكتب جمعية سابق إلى العمالة و الوزارة وهذا تكلفت به لجنة تفتيش و افتحاص حلت بالمركز خرجت بتقرير يتضمن أرقام مضبوطة و شفافة ينزه أعضاء مكتب و ويهيب بعملهم وتفانيهم في أداء واجباتهم ، وعملهم الدؤوب والمثمر وتحسين جودة و كذا إلتزام المؤسسة بالنصوص والتوجيهات الخاصة بالتدبير التربوي

    وتمت بالمناسبة قراءة المحضر المنجز في الموضوع على الحاضرين بكل تفاصيله كما عبرت رئيسة عن استعداد الجمعية الدائم لتعبئة وتحسيس آباء وأولياء التلاميذ بمختلف المشاكل التي قد تعرقل السير العادي للجمعية خاصة قضية مصطفى القوري نائب ريس المجلس البلدي الذي أسالت كثيرا من المداد والذي أتهم بتكوين مكتب نقابي ذاخل المؤسسة وقد سبق لأوريون بلوس أن طرح سؤال على المعني بالأمر والذي كذب جملة وتفصيلا الموضوع

    وشدد على أن طلب تكوين مكتب نقابي تم توجيهه لنقابة الذي يمثلها من طرف أطر وعمال المؤسسة وتمت مناقشته وفق القوانين الجاري بها العمل وأنه شخصيا لا ذخل له في القضية التي تختصر في إنتماء نقابي بحث.

    وبعد ذلك أخذ الكلمة آباء وأمهات وأولياء المستفذين حيث أشادوا بالأجواء التي ميزت عمل المؤسسة خلال رئاسة نادية عطية والفوائد الجمة التي خرج بها الجميع ،شاكرين مبادرتها الطيبة و انخراطها الإيجابي إلى جانب الإدارة والأطر والمحسنين من أجل خدمة ذوي الإحتياجات الخاصة، وتحقيق مصلحتهم بوصفها الواجب الأمثل الذي يستحق أن يولى العناية الكبرى.

    كمادعوا إلى تظافر جهود الجميع من أجل القضاء على المظاهر السلبية التي تقف حجرة عثرة في طريق تحقيق الجودة المنشودة . كما ركزت جل التدخلات على اهمية هذا اللقاء الذي يندرج ضمن انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي للتعبئة من اجل المساهمة في نجاح أهدافها.

    في الختام عبر المشاركون عن تثمينهم لهذا اللقاء الذي يهدف بالأساس الى ترسيخ ثقافة التشارك مع آباء وامهات تلاميذ المركز من أجل تحقيق الأبعاد الهادفة ، مجمعين على توجيه الشكر والامتنان للمكتب وإداريين والأطر على اهتمامهم الفائق بقضية التواصل مع أمهات و آباء وأولياء . كما اجمع الحاضرون على اعتبار هذا اللقاء احتفاء بالعمل التشاركي الذي لا يمكن الا ان تترتب عنه نتائج جد مهمة نظمت يوما تواصليا لفائدة آباء وأمهات وأولياء المستفدين .


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.