24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | الواجهة | ضريبة النجاح

    ضريبة النجاح

    سقطت شجرة فسمع الكل صوت سقوطها بينما تنمو غابة كاملة ولا يسمع لها أي ضجيج الناس لا يلتفتون  لنموك  وتميزك بل لسقوطك وقدبدأت في الأيام الأخيرة بعض الأقلام البيئسة وبعض الخفافيش ترتع في الظلام وتقتل كل بارقات ألأمل  تهاجم كل الإنجازات التي حققتها مندوبية وزاررة الشباب والرياضة من تحسين للبنية التحتية بشكل كبير بمجموعة كاملة 14 مشروع من المركبات سوسيو رياضية ودور الشباب، المجد بركان، سيدي سليمان ،سيدي بوهرية، السعيدية، مخيم السعيدية، وإعا دة تأهيل  مخيم تافوغالت و دار الشباب الأندلس وأحفير وإصلاح النادي النسوي مذاغ وفي نفس السياق تمت برمجة  مشاريع ضخمة ولأول مرة في تاريخ الإقليم مثل المسبح نصف أولمبي، دار الشباب جديدة سيدي سليمان ومركز نسوي وتأهيل الملعب البلدي كلها مشاريع جاءت في فترة قصيرة جعلت من إقليم بركان نمودج يحتدى به في تنمية الرياضية وتفعيل مشاريع البنيات التحتية.

     

    لكن رغم هده المكتسبات التى تحققت في ظرف قياسي يحاول البعض تحويل البوصلة نحو نقاشات عقيمة أومشاكل بسيطة مرتبطة بتفعيل وتطبيق القانون من أجل الحفاظ على جودة هذة المنشأت أو من خلال إختلاف وجهات النظر مع بعض جمعيات المجتمع المدني أو إنقطاع التيار الكهربائي أو الماء الصالح لشرب عن مؤسسة رياضية ليوم يتم إذخاله في موضوع سوء التدبير والتسيرو الذي أصبح الكل يعطي فيه محاضرات رغم أنه تم تخصيص له يوما دراسيا  يومه السبت فاتح مارس2014 بمركب القطب الفلاحي  بمداغ حول موضوع:أية إستراتيجية لتدبير المركبات السوسيو رياضية للقرب المندمج . إيمانا من طرف المندوبية بهذا الموضوع وإنفتاحها على المجتمع المدني.

    – إن هذا الهجوم الغريب من طرف قوى لا تعمل لصالح العام بل تصفية حسابات خاصة وتبحث عن مصالحها الشخصية أفضى إلى زمن أبيض تاهت فيه الملامح

    –  إنها زوبعة في فنجان ترتفع يوما حتى تتهاوى مثل صروح شيدت من رمل وعقليات لم تتخلص بعد من زمن أغبر أن هناك من يتعلقون بمبدأ الوصاية البديئة التي لا تترك مجالا للعمل وتطبيق القانون،  ويحاولون محاربة النجاح ، فليس في مشهدنا الرياضي من ينكر العمل التي تقوم به مندوبية وزاررة الشباب والرياضةالتي تعتبر مصدر فخر وسعادة ؟

     

    نحتاج إلى الأقلام  التي تسطر النقد الجاد مما يدخلنا فعليا في العصر الجديد للرياضة، نحتاج إلى إستراتيجية متطابقة ومتوافق عليها تطور الفعل الرياضي، لا إلى وشايات صحفية وتهم  فارغة إنها عينة بشرية لا تبدي رغبة في الإذعان لصوت القانون  وترفع صوت الإبتزاز والمنفعة الضيقة  وأصبح إجتثاتها أمرا صعبا للغاية.هي تمثل الطابور الخامس؟ وتقف أمام كل تطور أوتصحيح للأوضاع وأن الرياضة والنيات الحسنة لن تزيدها عناكب الفساد العالقة إلأ حماسا وصمودا لخدمة الرياضة والشباب ولن تقف الأ قلام التي تفتقد المهنية الصحفية وتستقي معلوماتها عبرالوشايات الهاتفية عائقا أمام تحقيق برامجها الطموحة لكل شئ في مسيرة الحياة ضريبة ولكن من المؤسف حقاً أن يدفع الناجحين ضريبة  لنجاحهم  ومسيرة العطاء التي تصب في الصالح العام نعم نعلم  انه لايرمى بالحجارة إلى  الشجر الباسق المثمر  ولا ينعت بالفشل إلى الشخص الناجح الذي استطاع بعزمه وقدرته وثباته ونفاذ بصيرته  أن يذلل الصعاب  ويمتطى صهوة النجاح  والتقدم ويجبر الظروف أن تنحني إكباراً  له واعترافاً بفضله ومسيرته.

     

    النجاح ورغم ضريبته  المرتفعة وقساوتها الإ أن الناجحين سيستمرون في نجاحاتهم  وان التاريخ  سيكون الحكم  .

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.