24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الجزائر تغرق.. الدينار يواصل منحاه التنازلي نحو أدنى مستوياته منذ استقلال البلاد

    الجزائر تغرق.. الدينار يواصل منحاه التنازلي نحو أدنى مستوياته منذ استقلال البلاد

    يعيش الدينار الجزائري وضعية جد صعبة في سوق العملات، بعد انحدار قيمته مقارنة مع الدولار الأوريكي والأورو،هذا الانحدار الذي يصفه مراقبون بأنه الأقوى منذ الاستقلال بالنسبة للعملة المحلية مقارنة بالأورو، صارت معه العملة الجزائرية الأضعف على الصعيد الإفريقي كما باتت تحتل مراتب متأخرة عالميًا في هذا النطاق

    بالموازاة مع تواصل انهيار سعر صرف الدينار الجزائري، يواصل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي التعبير عن استيائهم من المستوى الذي بلغه تراجع عملتهم الوطنية.

    وقد أدى انحدار الدينار أمام العملات العالمية إلى التأثير على قدرة المواطنين الشرائية من جهة، وتطويق فرص تنقلهم خارج الوطن من جهة أخرى وعبر مغردون عن استيائهم للتراجع المتواصل للدينار الجزائري مقابل الدولار الأميركي ومعظم العملات الصعبة وصنفه البعض بـ”الأقل قيمة ضمن العملات الأفريقية وكتب مغرد معبرا عن استيائه “الدينار الجزائري يواصل الانحدار أمام الدولار وقيمته الأدنى أفريقياً”.

    ويتابع جزائريون عن كثب أسعار العملة، بالنظر إلى تهاوي قيمتها في البنوك الوطنية، وسوق التعاملات الرسمية وأكدت تقارير صحافية انخفاض سعر صرف الدينار مجددا، تزامنا مع موسم الحج إذ زاد الطلب على العملة الصعبة من قبل جزائريين يقصدون السعودية لأداء مناسك .

    كما لفت مغردون إلى تزامن الانهيار والعطلة الصيفية ، إذ يتوجه البعض إلى أوروبا، ويصطدم بضعف عللته وطنية و إنهيارها أمام كل العملات العالمية وهناك مؤشرات لاستمرار الوضع ، في ضوء الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر، ستشهد تركيز انخفاض قيمة العملة، الأشهر القليلة المقبلة خصوصا مع تواصل قرار الطبع و ضعف المعاملات التجارية الجزائرية الخارجية.

    حذر المحلل الاقتصادي فرحات آيت علي، من إنفجار اجتماعي في الشارع الجزائري، في حال استمرار بنك الجزائر في سياسة تعويم الدينار في السوق الجزائرية، متسببا في إلتهاب كبير في الأسعار يتجاوز القدرة الشرائية للمواطنين. وانتقد آيت علي في تصريح لـتسا عربي، خضوع بنك الجزائر للقرارات الإدارية (الحكومة)، في تعامل مع القضايا المالية للدولة.

    وأكّد المحلّل الإقتصادي فرحات آيت علي، على أنّ مستوى انهيار قيمة الدينار لن تتوقّف عند هذه الحدود، بل ستشهد انزلاقا كبيرا خلال الأشهر القادمة. وذلك نتيجة لإصرار الحكومة على الحلول الاصطناعية للأزمة الاقتصادية من خلال التمويل غير التقليدي، الذي عوّم السوق بكتلة نقدية بدون مقابل للإنتاج المحلي مما تسبب في حدوث فائض من السيولة المالية لا تقابلها في المنتوجات.

    وقال محدثنا أنّ انهيار الدينار، ناتج عن تحكّم حكومة أحمد أويحي، في الدينار بطريقة إدارية، متسببة في تبعات كارثية على السوق، التي التهبت بطريقة جنونية حتى فيما يتعلق في أسعار المنتوجات المحلية على غرار الخضر والفواكه.. التي أصبحت تلهب الجيوب الصغيرة. مشيرا بأن إصرار الجهاز التنفيذي للدولة على الحلول الإصطناعية لتغطية العجز سيكون سببا في انهيار فعلي وشامل للمنظومة الاقتصادية ككل، وليس فقط لقيمة الدينار. وهو ما سيؤدي حسب ذات المحلل إلى انفجار اجتماعي خطير لن تتمكّن الحكومة من السيطرة عليه مستقبلا

     


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.