24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | اخبار عامة | الجزائر تستسلم للأمر الواقع والمغرب يعود إلى أحضان الاتحاد الإفريقي

    الجزائر تستسلم للأمر الواقع والمغرب يعود إلى أحضان الاتحاد الإفريقي

    يبدو أن الجزائر إستسلمت للأمر الواقع وفرض المغرب عليها العودة لمؤسسة الاتحاد الإفريقي، اليوم الإثنين، ووفق شروطه عاد وبصورة قوية يحمل مشروع جديد للإتحاد ورؤية مغايرة ممكن أن تخرجه من سياسة الزعامات والإنقسامات.

    لقد عملت الجزائر في كل ما بوسعها من الوقوف في وجه عودة المغرب للإتحاد وسخرت إمكانيات ضخمة وأحيات محاور جديدة  ولعبت ورقة نكوسازانا دلاميني زوما  رئيسة المفوضية الإفريقية لعلها تنسف الإرادة المغربية والتي تسلحت بالديبلوماسية الملكية وحكمتها وقوة نشاطها وصدق تحركاتها.

    لقد دأبت الجزائر على نشر تفرقة بين البلدان الإفرريقية وصنع الكيانات الوهمية لقد كانت عودة المغرب للإتحاد بمثابة صدمة عمّت أوساط الإعلام الجزائري الذي تابع أحداث مسلسل عودة المغرب واستسلام الجزائر في النهاية رغم محاولتها استمالة عدة دول من أجل التصويت ضد قرار عودة المغرب، إلى جانب دول معادية للوحدة الترابية المغربية، أبرزها جنوب إفريقيا وأنغولا وكينيا.

    كما أن الجزائر في الفترة الأخيرة، عملت على الدفع نحو تأخير عودة المغرب على الأقل إلى المنظمة، غير أن محاولاتهما باءت بالفشل، لتستسلم أمام تمكن المغرب من حشد أغلبية مطلقة بين دول أعضاء الاتحاد، هذا الأمر جعل الإعلام الجزائري يغيب تحليلاته السابقة ويمرر الخبر بمرارة.

    وهو الذي  أعلن حرب إعلامية مسعورة قذرة، غايتها غير المعلنة التشويش على عودة المغرب إلي الإتحاد ، باختلاق أخبارا وهمية و قد واصلت تلك الأبواق الحاقدة إلى بث الشائعات و الدعايات و سرد  الأكاذيب،لكنها علمت أخيرا أن تصريحات قادتها لم تكون سوى وهم.

    وأن المغرب يعمل في الأيام المقبلة على تعليق عضوية جبهة البوليساريو، في  الاتحاد الإفريقي وجميع أجهزته وذلك من أجل تمكين المنظمة الافريقية من الاضطلاع بدور بناء والاسهام ايجابا في بناء افريقيا وتحقيق التنمية بعيدا عن الأحقاد والمؤمرات   الجزائر تستسلم للأمر الواقع والمغرب يعود إلى أحضان الاتحاد الإفريقي


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

    صوت وصورة