24 ساعة

  • تحت الاضواء الكاشفة

    بقلم : د. عبد الله بوصوف/ أمين عام مجلس الجالية

    بوصوف يكتب: القمة العربية بالجزائر..قِمة التواطؤ ضد الأمن القومي العربي..!

    أراء وكتاب

    فلنُشهد الدنيا أنا هنا نحيا

    الحلف الإيراني الجزائري وتهديده لأمن المنطقة

    دولة البيرو وغرائبية اتخاذ القرار

    الجزائر.. والطريق إلى الهاوية

    بوصوف يكتب: ماكرون ينسف فبركة الذاكرة التاريخية من طرف النظام الجزائري

    بوصوف يسلط الضوء على أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا وسُبل التفاوض مع المغرب

    بانوراما

    الرئيسية | كُتّاب وآراء | وباء التخلف أسوأ من كل الأوبئة

    وباء التخلف أسوأ من كل الأوبئة

    لمغرب أجّل استضافة كأس إفريقيا لكرة القدم لأنه خائف من وباء «إيبولا»، وهذا شيء لا يناقشه أحد، لأنه من غير الصائب فتح الباب للعاصفة في الوقت الذي تبيّن فيه أن هذا الوباء يأتي على الأخضر واليابس، وأنه إذا دخل قرية جعل أعزة أهلها أذلة وأحياءها أمواتا.
    بهذا القرار، يبدو المغرب كبلد متحضر يخاف على نفسه وعلى سكانه من الوباء، وهذا شيء جميل يجعلنا نحس ببعض السعادة ونحن نقول لأنفسنا: سْعداتنا بهاد المسؤولين الّلي عندنا.. كيْخافو عْلينا وما كيحْملوش المرض يقرّب لينا».
    ولكي نحس بسعادة أكبر، يجب أن نمسح من أدمغتنا كل الصور المتشائمة والحكايات الفظيعة عن نساء يلدن في المراحيض وسيارات الأجرة وردهات المستشفيات، وحوامل يتم نقلهن إلى المستشفات على نعوش الأموات، ومستشفيات عمومية لا فرق بينها وبين ساحات وغى تختلط فيها الدماء بالأنين والرشوة.
    ولكي نحس بفرح أكبر، يجب أن نفقد الذاكرة تماما وننسى مستشفياتنا الخصوصية التي يتم التعامل فيها مع المريض كبقرة يجب حلبها حتى آخر قطرة؛ ويجب أن ننسى، كذلك، الكثير من الأطباء الذين يتسابقون لبناء الفيلات والعمارات، عوض التسابق على علاج المرضى واكتشاف آخر المبتكرات في عالم الطب.
    أن يتم تأجيل كأس إفريقيا، أو إلغاؤها بالمرة، شيء جيد لأنه لا يمكن المغامرة بصحة المغاربة، لكن المغامرة بصحة المغاربة كانت موجودة من زمان، وأغلب سكان المقابر تمت المغامرة بحياتهم في مستشفيات لا فرق بينها وبين المجازر.
    المسؤولون المغاربة الذين لا يريدون المغامرة بصحتنا الآن هم الذين تسببوا في إصابة ملايين المغاربة بأمراض مزمنة مستحيلة العلاج، وهم الذين لا يتحركون لمعرفة سبب إصابة أزيد من خمسين ألف مغربي بالسرطان كل عام، وهو وباء صامت وقاتل ومخيف لا يتحدث عنه أحد.
    الذين لا يريدون المغامرة بصحتنا يعرفون أن ملايين المغاربة مصابون، أيضا، بأمراض نفسية فظيعة، إلى درجة سيتحول معها المغرب يوما إلى «بويا عْمر» كبير.
    وباء «إيبولا» مخيف فعلا، لكنه ليس مرعبا مثل تلك الممرضة التي لا تغير وسادة المريض العجوز إلا بعد أن تقبض عشرين أو خمسين درهما؛ وليس أكثر إرعابا من ذلك الطبيب الجشع الذي يغير مواعيد العمليات الجراحية لمرضاه وفق قانون العرض والطلب؛ وهو ليس أكثر إرعابا من تأخر سيارة إسعاف لساعة أو ساعتين بينما المصاب ينزف أو يحتضر.
    أن يخاف علينا مسؤولونا من «الإيبولا» ليس عيبا، لكن العيب الأكبر هو ألا يخافوا علينا من مافيا الأدوية وتجبّر «لوبيات» الصيدليات، إلى درجة صار معها الدواء في ألمانيا وأمريكا وإسبانيا أرخص بكثير من الدواء في المغرب.
    خلال الأيام الماضية، وبينما كان الجميع منشغلا برغبة المغرب في إلغاء استضافة منافسات كأس إفريقيا، حدث شيء بالكاد انتبه إليه البعض، حيث طلب فريق ريال مدريد الإسباني من الاتحاد الدولي لكرة القدم أن يعفيه من شرط الحضور إلى المغرب خمسة أيام قبل بداية منافسات الموندياليتو. الفريق الإسباني تعلل بضغط برنامج المنافسات، لكن الحقيقة أن فريق ريال مدريد خائف من القدوم إلى المغرب، وكما خفنا نحن من أن يأتي عندنا كأس إفريقيا بسبب إيبولا، فإن الإسبان تخوفوا من أن يأتوا عندنا بسبب إيبولا أيضا.
    الغريب في الأمر أن المغرب لم تسجل فيه حتى الآن ولو حالة واحدة من وباء إيبولا، بينما مات في إسبانيا مصاب والباقون في الطريق، وهناك حالة هلع حقيقية في البلاد بسبب ذلك، فما الذي جعل الإسبان يخافون منا عوض أن نخاف منهم؟
    الجواب واضح، ففي إسبانيا أو أوربا عموما، ينظرون إلينا كبلد إفريقي متخلف؛ وفي مخيلتهم، لا يفرقون بيننا وبين ليبيريا أو غينيا أو موريتانيا، لذلك عندما توصل ريال مدريد بمذكرة «الفيفا» التي تطالبه بالحضور إلى المغرب خمسة أيام قبل المنافسات، فإنه تخوف على نجومه من هذا البلد، ليس من إيبولا فقط، بل من وباء أكبر اسمه التخلف.
    ما قام به ريال مدريد نتذكر ما يشبهه أيام كان المغرب يستضيف منافسات كأس الحسن الثاني الدولية، والتي كانت تشارك فيها منتخبات عالمية شهيرة.. وقتها، كانت منتخبات أوربية تفضل الاستقرار في مدن بالجنوب الإسباني، مثل إشبيلية ومالقة، حيث تبيت وتأكل، ولا تأتي إلى المغرب إلا من أجل لعب المباراة، ثم تتوجه رأسا إلى المطار، ومن المطار تعود رأسا نحو إسبانيا. كان ذلك السلوك مهينا جدا للبلاد، لكن لا أحد من المسؤولين المغاربة احتج عليه، لأن التخلف لا يرفع الرأس أمام التقدم.
    كانت تلك المنتخبات تفعل ذلك حتى بدون وجود أوبئة، فهي تعرف أن المغرب بلد متخلف، ووباء التخلف أسوأ من كل أوبئة العالم.


    الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة وطنية | orientplus.net

    تعليقات الزوّار

    أترك تعليق

    من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.